خبير قانوني: رئيس الوزراء السادس بعد2003 عادل عبدالمهدي مسؤولا عن قتل المتظاهرين حسب القانون العراقي!

أكد الخبير القانوني علي التميمي، اليوم الجمعة 3 تموز2020، أن رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عادل عبد المهدي مسؤولاً عن قتل المتظاهرين وان لم يعطِ الاوامر، مستشهداً بالامثلة.

وقال التميمي في بيان إنه:

“وفق القانون العراقي مادة ٢٤ من قانون العقوبات العسكري يكون الآمر مسؤولا عن الجريمة ويعد شريكاً وان لم يعطِ الاوامر بالقتل وكذلك نفس الحال في المادة ٥٢ من قانون قوى الأمن الداخلي وحتى في قانون العقوبات العراقي حاسبت المادة ٤٨ و٤٩ على التحريض والتوجية والمساعدة ويساءل القادة عن القتل العمد وإحداث العاهات والأضرار الجسدي”.

واضاف ان “المواد ٦ و٧ و٢٨ من قانون المحكمة الجزائية الدولية عاقبت القادة على الابادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية حتى وان لم يعطوا الأوامر لان واجبهم يحتم عليهم العلم وذلك كما حدث في قضية الرئيس اليوغسلافي ميلازفتش الذي حكمته هذه المحكمة ٦٠ سنة وكذلك ما حكمت به المحكمة الجنائية في القاهرة على حسني مبارك لنفس الأمر وقتل المتظاهرين”.

وبين ان “هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم أو مضي المدة كما حصل في محاكمة الرئيس التشيلي بعد أن تقاعد وهو على كرسي متحرك”.

وثيقة+فيديو..رئيس الوزراء السادس في العراق بعد2003: بناءا على توجيه اية الله السيستاني اقدم استقالتي!؟

العراق يرفض بيان المانيا وفرنسا وكندا وبريطانيا حول مجزرة الخلاني السنك ويؤكد على السيادة الوطنية واتفاقية فيينا!؟

استقالة عادل عبدالمهدي، رئيس الوزراء السادس في العراق بعد 2003 يقرأ نص الاستقالة 29 نوفمبر2019

استقالة عادل عبدالمهدي، رئيس الوزراء السادس في العراق بعد 2003 يقرأ نص الاستقالة 29 نوفمبر2019

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 30. November 2019
رئيس الوزراء السادس بعد 2003 عادل عبدالمهدي يذكر 40 ملف من ملفات الفساد في العراق امام البرلمان العراقي في 10/3/2019

رئيس الوزراء السادس بعد 2003 عادل عبدالمهدي يذكر 40 ملف من ملفات الفساد في العراق امام البرلمان العراقي في 10/3/2019

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Freitag, 3. Juli 2020

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.