خبير قانوني: 29 شباط 2020 تعود السلطة المطلقة لرئيس الجمهورية في ترشيح بديلا لمحمد توفيق علاوي بعيدا عن الكتلة الاكبر!

رأى الخبير القانوني طارق حرب، الجمعة، انه طبقاً لما نص عليه الدستور، اذا لم تحصل حكومة المكلف محمد توفيق علاوي على الثقة، فعلى رئيس الجمهورية ان يختار مرشحاً آخر.

وقال حرب في تدوينة اليوم 28 شباط 2020، إنه “دستوريا يتولى رئيس الجمهورية تكليف مرشح آخر بتشكيل الوزارة في حالة عدم نيل وزراة علاوي الثقة في جلسة يوم غد السبت طبقاً للفقرة الخامسة من المادة 76 من الدستور”، مؤكدا أن “هذا هو الأكثر احتمالاً بعد أن أتفقت أغلب الكتل الشيعية والسنية والكردية على عدم التصويت ومنح رئيس الوزارء المكلف علاوي الثقة طالما ان هذه الكتل البرلمانية لم تأخذ حصتها من الوزارات”.

بعد اعلان الوزير والبرلماني محمد توفيق علاوي تكليف الرئيس برهم صالح له بتشكيل الحكومة السابعة بعد2003..مقتدى الصدر: الشعب العراقي اختار رئيس وزرائه وليس الكتل السياسية!؟

واضاف حرب “على الرغم من ان المرشحين للوزارة يمثلون جميع المكونات فأن هذه الكتل تشترط في الوزراء أن تكون هي من ترشحهم ولكل كتلة حصتها من الوزراء، أي المحاصصة الحزبية وليس المحاصصة الطائفية التي أخذها رئيس الوزراء بنظر الاعتبار، وانما تطلب الكتل أن يكون الوزراء تابعيها وهي من ترشحهم وليس رئيس الوزراء وهكذا كانت المحاصصة البرلمانية وراء الاجهاز على توفيق علاوي وعلى مشروعه في تأسيس حكومة بعيدة عن المحاصصة مع احترام المكونات بتمثيلها في الوزارة التي اعدها”.

البرلمان يأجل التصويت على محمد توفيق علاوي رئيسا سابعا في العراق بعد 2003 الى الاحد 1 اذار2020

واشار حرب الى ان “عدم منحه الثقة بعد التصويت يترتب عليه دستورياً تولي رئيس الجمهورية بتكليف مرشح آخر وملاحظة انه لا توجد في هذه الحالة الكتلة النيابية الاكثر عدداً وانما سلطة مطلقة لرئيس الجمهورية، سلطة مطلقة في الترشيح لرئاسة الوزارة الشخصية التي يرتأيها بلا علاقة للكتلة الاكثر عدداً أو الكتلة الاقل عدداً، فمسألة تخضع لتقدير رئيس الجمهورية فقط بدون قيد أو شرط في تكليف أي شخص باستثناء علاوي لأن الدستور يقرر مرشح آخر، والاخر هو غير السابق علاوي، وهذا يشكل حكومته ويعرضها على البرلمان لطلب منحه الثقة”.

وعاد رئيس الوزراء المكلف البرلماني والوزير السابق محمد توفيق علاوي، صفر اليدين، من مجلس النواب، إثر الخلافات التي نشبت داخل جلسة “منح الثقة”، خاصة بين رئيس البرلمان محمد الحلبوسي عن تحالف القوى العربية السنية ونائبه حسن كريم الكعبي عن التيار الصدري الشيعي.

وأجّل مجلس النواب، جلسته إلى يوم السبت المقبل، لعدم اكتمال النصاب القانوني.

المكلف بتشكيل الحكومة السابعة في العراق بعد2003 محمد توفيق علاوي ينفي الشروط السبعة للتكليف!

طارق حرب
حسن الكعبي- محمد توفيق علاوي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.