خطر ضم الاهوار للتراث العالمي!؟

عندما يعيد الشيخ قراءه مقال تجنى به الفرعون
على أعرق سكان الأرض! !!!!

لم أقرأ أو اسمع عن شعب تجنى وإساء كثيرون منه على بشر يمثلون امتدادا لاقدم حضاره بشريه مثلما حصل مع سكان اهوار جنوب العراق الذين لازالوا يعيشون حياه أجدادهم السومريين في أغلب تفاصيلها
لم ينجو هؤلاء البشر المضطهدين والانقياء حتى من عنصرية أهل المدن الكبيره التي اضطروا للهجرة لها بحثا عن لقمة خبز وحياه أفضل رغم أن كثيرا من أبناءهم وأحفادهم ساهموا في بناء المجتمع الحديث وانخرطوا في جميع الأحزاب السياسية والحركات الدينيه إلا أن وصفهم بالشروكيه والمعدان كان طعنه تغرس في صدورهم وفق نظره طبقية لم يتخلص منها المجتمع العراقي المعقد التركيب والسلوك
حتى الغجر أطلقوا عليهن لقب بنات الريف في تلفزيون العراق كامتداد لأفكار ساطع الحصري الذي كان يصف محمد مهدي الجواهري بالمعلم العجمي وحين أخرج قاسم حول فلم الاهوار منتصف السبعينات تفاجأ كثيرون عند عرضه في المهرجانات الدوليه عن هذا الجزء المنسي من الأرض في بلاد ما بين القهربن
الاهوار أو جنه عدن كانت ملاذا للهاربين من الطغيان والتجبر على مر العصور القديمة والحديثة فتارة تحتضن مغامرة عزيز الحاج متوهما أن كوبا جديده يمكن أن تبزغ مع شمس الاهوار وأخرى تكون ملاذا لمعارضي صدام حسين ونظامه الفاشي الطائفي الذين كان يرى فيها تجسيدا لشيعة العراق ورمزية لانتماء عمره سبعه آلاف عام كان يشكل عقده لصحراوي ولد وهو لا يعرف أباه بل زوج أمه حارس المدرسه
من هنا صب صدام حسين عقده الهزيمة النكراء في عاصفة الصحراء عام 1991 على شعبه الأعزل ونشر سلسله مقالات ربيع نفس العام بعد قمعه الوحشي للانتفاضة على سكان الاهوار مستعينا بكل أحقاد واكاذيب مزوري التاريخ ليتهم سكان الاهوار باصلهم واعراضهم وهو ما لم يفعله أي دكتاتور في تاريخ العراق …. وتسريب ما يلقي بالتهمه على عبد الجبار محسن اللامي الذي أقسم وهو يلاقي ربه قبل عامين في عمان أن لا صله له بهذه المقالات الطائفية القذره وأنها خرجت من مكتب صدام حسين وخط يده
لم يقف حقد فرعون العراق عند هذا الحد بل حاول من خلال شق نهر صناعي تجفيف الاهوار نهائيا بعد أن أعدم أكثر من 18 مليون نخلة جنوب العراق خلال حروبه
لكن بفضل الله واردة الخيرين الاصلاء أصبحت الاهوار جزءا من التراث العالمي هي وآثارها لتعود الحياه والمياه والأسماك والطيور والبشر الفرحين إلى ربوعها وبما يفتح الباب أمام استثمار سياحي عالمي واعد في المستقبل بحاجه إلى استثمار ودعم حكومي
لكن أحد قاده الأحزاب الشيعيه وهو السيد مقتدى الصدر نسب إليه قول يعرب فيه عن خشيته من أن ضم الاهوار العراقيه للائحة التراث العالمي قد لايكون فيه مرضاه لله
وبدوري أتساءل هل ترك مصير الاهوار بيد العابثين ومن يحرمها من المياه ويترك اهلها فقراء فيه مرضاه لله ؟؟؟؟؟؟؟
من هنا شعرت والكثيربن بأن على كل منصف وصاحب كلمه أن يطالب الحكومة والمنظمات الدولية بتقديم الدعم لهذه المحميات الطبيعية لتطويرها وتعويض سكانها عن عقود من القمع والإذلال والحرمان لا أن يحذر خوفا على أخلاق سكانها من الانحراف بسبب الاختلاط مع السياح الأجانب بنفس منطق المتشددين في مصر وتونس الذين شلوا عصب السياحه في بلادهم
ارحموا الناس وانتم تعلمون انهم أصحاب عقيده وشرف ونخوه ومتمسكين بدينهم وقيمهم. .طالبوا بمستوصفات وأدوية ومدارس وكهرباء ورعاية لسكان الاهوار علموهم كيف ينطقون جملا باللغه الانجليزيه وكيف يكسبون لقمة عيش كريمة واتركوهم يعيشون مثل باقي البشر
وانظروا نحو الأزقة المخفية في المدن وحيتان نهبت هذا الوطن وكهنه يطاردون باعينهم أرامل الشهداء

اتركوا الاهوار فهي تتنفس وجواميسها وأهلها ومشاحيفها وبرديها نسمات الحياه لأول مره بعد قرون من القهر وابحثوا عن الخطايا في مكان آخر.

عزيز الدفاعي

خطر ضم الاهوار للتراث العالمي!؟

خطر ضم الاهوار للتراث العالمي!؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.