دراسة علمية بريطانية: النظافة المفرطة تفضي الى نتائج عكسية على الصحة العامة!

كشف بحث جديد، أجراه باحثون من المملكة المتحدة، أن النظافة المفرطة قد تفضي إلى نتائج عكسية على صحتنا العامة.

وقال القائمون على البحث في الورقة البحثية التي نشرت في موقع “مجلة الحساسية والمناعة السريرية” في إنكلترا إن “المنازل شديدة التعقيم تدمر أجهزة المناعة لدينا”.

وقال غراهام روك، المؤلف الرئيسي للدراسة، وفق موقع “ساينس آليرت” إنه “لأكثر من 20 عامًا، كانت هناك رواية عامة مفادها أن التظيف المنزلي اليومي، ضروري لوقف التعرض لمسببات الأمراض، لكنه في الواقع يمنع عنا كذلك الكائنات الحية المفيدة”.
روك، وهو خبير في علم الأحياء الدقيقة في كلية لندن، قل كذلك “في هذه الورقة، كشفنا التعارض الواضح بين الحاجة إلى التنظيف لإبقائنا خاليين من مسببات الأمراض، والحاجة إلى بعض الميكروبات لملء أحشائنا وإنشاء أنظمة المناعة والتمثيل الغذائي لدينا”.

ويؤكد الباحثون أن الميكروبات مهمة للغاية بالنسبة لنا، إذ تحتاج أجسامنا إلى البكتيريا النافعة ، بما في ذلك الأمعاء والجلد والرئتين.

وتتعلق فرضية النظافة تحديدًا بالتعرض المبكر لميكروبات معينة في مرحلة الطفولة المبكرة والتي تطورت مع البشر للمساعدة في تطوير نظام مناعي قوي، لا سيما فيما يتعلق بالحساسية والاضطرابات المناعية الأخرى.

وفي الورقة الجديدة، وهي مراجعة للأدبيات السابقة، يجمع الباحثون على أن”المنزل النظيف جدا ضار بالمناعة”.

يذكر أن الرضع يطورون نظاما ميكروبيا منذ الولادة، تزرعه أمهاتهم أولا، ثم يتركز في الغالب من طرف أفراد الأسرة وبيئتهم.

والميكروبات من الأفراد تتساقط وتختلط، مما يخلق منزلا ميكروبيومًا يتشاركه في الغالب أولئك الذين يعيشون معًا (بما في ذلك الحيوانات الأليفة).

وقال روك إن التعرض لأمهاتنا وأفراد عائلتنا والبيئة الطبيعية واللقاحات يمكن أن يوفر جميع المدخلات الميكروبية التي نحتاجها.
لكنه استدرك قائلا إن التنظيف المستهدف بذكاء “لا يتعارض مع الفكرة التي تريد الدراسة تطويرها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.