دعوات شعبية لتجريد الامير هاري وزوجته من لقبي ” دوق ودوقة ساسكس” في بريطانيا!

من المنتظر أن يناقش مجلس مدينة برايتون، التي تقع في مقاطعة ساسكس البريطانية، الشهر المقبل، تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من لقبي «دوق ودوقة ساسكس»، بعد توقيع عدد كبير من الأشخاص على عريضة تصف إطلاق مثل هذه الألقاب بأنه «أمر غير أخلاقي ولا يظهر أي احترام للمقاطعة».
وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد تم كتابة هذه العريضة في يوليو (تموز) الماضي، وقام 1700 شخص بالتوقيع عليها، الأمر الذي دفع مجلس مدينة برايتون للموافقة على مناقشتها، حيث إن المجلس يكون ملزماً بمناقشة أي عريضة تحظى بأكثر من 1200 توقيع.
وتحاول العريضة دفع مجلس المدينة إلى الموافقة على عدم استخدام جميع الألقاب الملكية في وثائقه وإجراءاته، باعتبارها أمراً غير أخلاقي، ولا يُظهر أي احترام لمقاطعة ساسكس.
وأضافت العريضة أن هذه الألقاب «تعتبر رمزاً لقمع الجمهور من قبل نخبة الأثرياء، وأنها مخالفة للديمقراطية تماماً».
وطالبت العريضة، المجلس، بعدم منح حاملي الألقاب أي امتيازات أعلى من امتيازات المواطنين العاديين.
من جهته، وصفت ليف سيبروك، إحدى سكان برايتون، العريضة، بأنها «مضيعة لوقت المجلس».
وتابعت: «مدينتنا تعاني من مشكلات اجتماعية خطيرة، والمجلس سوف يضيع الوقت لإرضاء مشاعر المواطن الساخط الذي ليس لديه ما يفعله إلا تقديم عريضة عديمة الفائدة».
وأضافت سيبروك: «أستطيع أن أقول بثقة إنني لم أشعر أبداً بالقمع بسبب استخدام هذه الألقاب الملكية».
ولقب الدوق هو المنزلة الأعلى بين مراتب النبلاء الست المعروفة بالأسرة الحاكمة، وهي: دوق، ماركيز، إيرل، كونت، فيكونت، وبارون، وقد منحت الملكة إليزابيث الثانية هاري وميغان لقب «دوق ودوقة ساسكس» العام الماضي.
وتقع مقاطعة ساسكس الريفية في الجنوب الشرقي لبريطانيا، وتنقسم لجزأين، شرقي وغربي، وعرفت تاريخياً باسم «مملكة ساسكس»، وتشتهر بمنتجعاتها المجاورة للبحر.
ويعيش في ساسكس الكثير من أغنياء بريطانيا وأصحاب رؤوس الأموال وبعض المغنين والفنانين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.