دولة القانون: بارزاني فاقد للشرعية ويلعب بالنار

اعتبرت القيادية في ائتلاف دولة القانون النائب عواطف نعمة، الأحد، أن رئيس إقليم كردستان “فاقد الشرعية” مسعود البارزاني وينفذ “مؤامرة” باحتلال قضاء سنجار، محذرة من أن استمرار الأخير بـ”اللعب في النار” سيجلب له عواقب وخيمة, فيما وصفت ما حصل في الطوز بأنه “مشهد هوليودي” لم يكن ليحصل لولا وجود “تواطؤ” من بعض الجهات السياسية.
وقالت نعمة في بيان، إن “رئيس إقليم كردستان فاقد الشرعية مسعود البارزاني تعدى الخطوط الحمراء أمام أنظار حكومة الفريق المنسجم ووسط صمت بعض الكتل السياسية”، معتبرة أن “البارزاني باشر بتنفيذ مؤامرة خطيرة من خلال احتلال قضاء طوزخرماتو لغرض ضمه الى الإقليم بعد إجراء تغيير ديموغرافي وعمليات تطهير عرقي وقومي فيه”.
وأضافت نعمة، أن “شراكة الأقوياء التي يتحدث عنها البعض جعلتنا في نظر البارزاني ضعفاء وجعلته يشعر بأنه هو القوي القادر على استغلال تداعيات الظرف الراهن والحرب على داعش لينفذ مخططاته”، مبينة أن “المشهد الهوليودي المتمثل بقيام البيشمركة بتثبيت علم كردستان في طوزخرماتو لم يكن ليحصل لولا وجود نوع من التواطؤ من قبل بعض الجهات السياسية التي اختارت الصمت تجاه هذه الممارسات الخطيرة، لأسباب تتعلق بمصالحها”.
وبينت نعمة، أن “البارزاني الذي فقد شرعيته وانتهت فترة ولايته يحاول التغطية على أزمة الرئاسة في الإقليم من خلال إبعاد الأنظار الى قضايا خارج الإقليم في ظن منه بأنه من خلال هذه الممارسات سيتمكن من إطالة أمد حكم العائلة التي تتعرض حالياً الى عاصفة من السخط الشعبي والاستياء داخل كردستان”، موضحة أنه “في حقيقة الأمر أوقع نفسه في مأزق كبير، واستمراره في اللعب بالنار سيجر عليه عواقب وخيمة”.
ودعت نعمة البارزاني الى “الحذر من غضب الجماهير القادرة على ردعه وإيقافه عند حده، وعلى قواته أن تنسحب فوراً من الأراضي التي احتلتها قبل أن تُطرد منها”.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبر، أمس السبت (14 تشرين الثاني 2015)، أن ما يحدث في قضاء طوزخورماتو بأنها “فتنة” بين ثلاثة مكونات، وفيما أكد مشاركة الجيش العراقي في عمليات تحرير سنجار، شدد على ضرورة أن يحمي القضاء المواطن “الضعيف” وليس المسؤولين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.