دولة القانون: زيارة سليم الجبوري الى اربيل ضربة موجعة للسلطة التشريعية

انتقدت القيادية في ائتلاف دولة القانون، عواطف نعمة بشدة زيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى مدينة اربيل ولقائه برئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني، واصفة الزيارة بأنها ضربة موجعة للسلطة التشريعية ومخالفة لقرارات مجلس النواب التي اتخذها تجاه الإقليم على خلفية إجراء الاستفتاء .
وقالت في بيان :” إن مجرد جلوس الجبوري الى جانب البارزاني والتباحث معه سواء حول الاستفتاء أم حول القضايا الخلافية يعد اعترافا من الجبوري بشرعية البارزاني كرئيس للإقليم، رغم أن الأخير لايمتلك الشرعية لبقائه في كرسي السلطة “.
وتساءلت نعمة :” ما مصير القرارات التي اتخذها مجلس النواب تجاه الإقليم بعد إصرار البارزاني على إجراء الاستفتاء وانتهاك الدستور؟ وهل يجوز لرئيس المجلس أن يصوت داخل قبة البرلمان على اتخاذ إجراءات تجاه الإقليم ثم يذهب الى أربيل ويجلس مع البارزاني بحجة تفادي تقسيم البلد؟ وما جدوى المباحثات إذا كان الطرف الآخر يرفض رفضاً قاطعاً إلغاء نتائج الاستفتاء ؟ “.
وبينت :” إن هذه الزيارة تعد انتكاسة سياسية وضربة موجعة للسلطة التشريعية وانتقاصا من هيبتها، وكان الأجدر بالجبوري على الأقل أن يستشير نواب الشعب بدلاً من التصرف بشكل فردي ضارباً قرارات البرلمان عرض الحائط ” ، مبينة :” ان من يزور أربيل للتباحث مع البارزاني يمثل نفسه فقط ويعبر عن توجهاته الشخصية، ونحن غير ملزمين بتأييد أية نتائج قد تتمخض عنها الزيارة “.