رئيس البرلمان السابق في العراق: سنضطر الى طلب الحماية الدولية لحماية المتظاهرين العراقيين!

هدد زعيم جبهة الإنقاذ والتنمية رئيس البرلمان الأسبق أسامة النجيفي، الاثنين، باللجوء إلى طلب “حماية دولية” للشعب في حال عدم الكشف عن الطرف الذي يستهدف المتظاهرين.
وقال النجيفي في تدوينة اليوم 27 كانون الثاني 2020، إنه “لمصلحة من يدفع بالبلد نحو التأزيم ومنزلق الفتنة، والمواجهة الداخلية والخارجية؟”.
وأضاف، “لا توجد رواية حكومية مقنعة إزاء ما يحدث من استهداف للمتظاهريين السلميين منذ أربعة اشهر ونحن نحصي الشهداء والجرحى من شبابنا الغاضبين دون محاسبة الجناة أو إيقاف المجازر بحقهم”.
وتابع، “لا بد للحكومة من معالجة ذلك أو إعلان عجزها عن حماية المتظاهرين وكشف الطرف الذي يستهدفهم وإلا ستضطر القوى السياسية و المجتمعية لطلب الحماية الدولية للشعب”.
وبين، أن “على أحزاب السلطة تفهم المخاطر المحدقة بالوطن وترك المجال لرئيس الجمهورية لتكليف شخصية مناسبة لرئاسة حكومة انتقالية تلبي طموح المتظاهرين وتقوم بالاصلاحات المطلوبة”.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية” انتفاضة تشرين” بدأت في العاصمة العراقية بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 39 متظاهر للإغتيال و600 للقتل و3200 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

مقتل واصابة 9 متظاهرين في حرق الخيام بساحة الحبوبي في الناصرية الاثنين 27 كانون الثاني2020

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.