رئيس الحكومة السادسة بعد2003: لن نسكت بعد الاعتداء على مضافة رئيس الوقف الشيعي بالوكالة!

استنكر رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبدالمهدي، الخميس، الإعتداء الذي حصل على مقر رئيس ديوان الوقف الشيعي بالوكالة علاء الهندي في بغداد عصر أمس الاربعاء، موجها بفتح تحقيق فوري لمحاسبة المتجاوزين على هيبة الدولة وحرمة مؤسساتها.

جاء ذلك في اتصال اجراه عبدالمهدي علاء الهندي، للاطمئنان على صحته، اليوم، 11 تموز 2019، قال فيه ان “الأجهزة الأمنية تتعقب وستحاسب وفق الدستور والقوانين النافذة كل من تسول له نفسه التجاوز على هيبة الدولة ومؤسساتها والمواطنين”.

وأكد عبدالمهدي أن “التجاوز على هيبة الدولة وحرمة مؤسساتها سلوك مرفوض ولا يمكن السكوت عنه”.

ووجه عبد المهدي، “بفتح تحقيق فوري”، داعيا “جميع القوى السياسية والمجتمعية الى دعم الاجراءات الامنية الهادفة الى فرض القانون والتكاتف للوقوف صفا واحدا لحماية هيبة الدولة وحرمة مؤسساتها ومواطنيها”.

وكان ديوان الوقف الشيعي قد أصدر بيانا في وقت سابق من اليوم الخميس، عن الاعتداء الذي حصل على دار مضافة رئيس الديوان ومجموعة من المدراء في الديوان.

وأوضح في البيان ملابسات الحادث وقال انه في “عصر يوم الأربعاء المصادف 10 تموز 2019، في تمام الساعة 3.20 دقيقة بعد الظهر، اقتحمت مجموعة مسلحة من الملثمين من جهة مجهولة دار الضيافة التي يسكنها رئيس الديوان، واعتدت على بعض أفراد الحماية وصادرت أسلحتهم وانسحبت”.

وأكد البيان “سلامة رئيس الديوان وانه بخير”، مضيفا بالقول ان “مسؤولية الحكومة والجهات الأمنية توفير الأمن لكافة المواطنين والدوائر الحكومية والعاملين فيها من سطوة المجموعات المسلحة السائبة”.

عبد المهدي الكربلائي- احمد الصافي- علاء الهندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.