رئيس الحكومة العراقية السادسة بعد2003 عادل عبد المهدي: المعارضة الايرانية متهمة في مهاجمة معسكرات الحشد الشعبي!

اكد رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي، يوم الاربعاء 18 ايلول2019، ان مجاهدي خلق لهم مصلحة بمهاجمة معسكرات الحشد الشعبي، فيما اشار الى ان العراق لا يمتلك ادلة بشأن وقوف اسرائيل وراء استهداف الحشد الشعبي.
وقال عبد المهدي في بيان، ان “التحقيقات التي اجريت بشأن استهداف مقرات الحشد الشعبي اشارت الى امور معينة ومنها لم تستكمل”، مبينا ان “اسرائيل قد تكون قد قصف مقرات في امرلي والقائم في وقتها لكن نحن لا نمتلك ادلة مادية عن هذا العمل”.

واضاف “كان هناك قرار بان نذهب الى مجلس الامن، ولكن ب ماذا نذهب الى مجلس الامن”، مشيرا الى ان “هناك شبهات وكثير له مصلحة في الهجوم على الحشد الشعبي ليس فقط الدول بل اعداء مثل مجاهدي خلق له مصلحة واطراف من المعادين للنظام العراقي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.