رئيس النزاهة النيابية يدعو اية السيستاني لمنع إستبداله ببرلماني فاسد!

كشف رئيس لجنة النزاهة النيابية علي الصجري، عن تدخل جهات سمّاها بـ مافيا الفساد، تروج لإبعاده عن رئاسة لجنة النزاهة وبيعها لجهة فاسدة، عن طريق اعادة انتخاب رئاسة اللجنة، مستنجدا باية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلو جنوب العاصمة بغداد والشعب العراقي لايقاف هذا الامر الذي اذا تم ” يقرأ على البرلمان السلام: بحسب تعبيره.

وقال الصجري في بيان ان هذه الجهات:

علي الصجري

“تروج لإعادة انتخابات رئاسة اللجنة وبيعها لجهة فاسدة وفق صفقة تقدر بملايين الدولارات من اجل إبعادنا عن ترأسها رغم رغم حصولنا على اكثرية الأصوات باجواءٍ انتخابية سادها الجو الديمقراطي وحرية الاختيار لكن لن يتخيل احد الرعب الذي اصاب هؤلاء الفاسدين عند فوزنا متوهمين انهم سيفلتوا من العقاب لفسادهم المكشوف ان تمت صفقتهم المشبوهة”.

ودعا الصجري ” المرجعية الدينية وابناء العراق الى مساندة النواب والشخصيات التي تعمل على كشف الفاسدين والمفسدين ومنع تمرير صفقاتهم التي من شانها استمرار مسلسل الفساد وتوقيع الصفقات وسرقة أموال الشعب من خلال فرض ارادتهم على جميع المفاصل والجهات الرقابية”.

وأكد ان “مافيا الفساد تعقد لقاءات واجتماعات سرية في محاولة منها لإعادة انتخابات رئاسة لجنة النزاهة النيابية في اكبر صفقة لشرائها وساكشف اسماء المتورطين وممن لا يرغبون بتفعيل دور النزاهة واللجان الرقابية في كشف الفساد والمفسدين والمتورطين بصفقات فساد وان تمت هذه الصفقة اتوجه لابناء شعبنا والى المرجعية ان البرلمان اقرؤوا عليه السلام.

وبين انها “اخر امل الشرفاء والوطنين في الجهة الرقابية الوحيدة والاخيرة والتي يتداول متنفذون لبيعها لمافيات الفساد وأن تمت سوف تكون هي الداعم الرئيسي لشرعنة الفساد بكافة مفاصل الدولة”.

وفي وقت سابق أكد النائب هشام السهيل في بيان انه هو “رئيس لجنة النزاهة النيابية ومايصدر في بيانات النائب علي الصجري عن تسميته رئيساً للجنة غير صحيح” مبينا ان “النظام الداخلي للبرلمان واضح ولا توجد هناك فقرة تتحدث عن الاغلبية فانتخاب رئيس اللجنة يكون بطريقة النصف زائد واحد وليس باغلبية الحضور”.

هشام السهيل – نوري المالكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.