رئيس الوزراء الاول بعد احتلال العراق سنة 2003 يدعو الرئيس السوري الاسد الى مصالحة سورية وطنية جادة

دعا رئيس الوزراء الأول بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، إياد علاوي، الرئيس السوري، بشار الأسد، لحوارٍ جادٍ في اطار مصالحة وطنية حقيقية في سوريا، مشيراً إلى ضرورة “تسهيل عودة النازحين واللاجئين الى ديارهم، وتشكيل وزارة تتكون من معارضين ووزراء لم يكونوا مساهمين في الفساد والاعتداء على المواطنين”.

جاء ذلك في برقية أرسلها علاوي، للرئيس السوري، بشار الأسد، اليوم الإثنين (25 تشرين الأول 2021)، حيث استنكر خلالها علاوي “الحملة الظالمة التي تستهدف النيل من صمود وثبات الشعب السوري الشقيق من خلال التفجيرات الإرهابية التي تستهدف مواطنيه”.

دعا في البرقية الى حوارٍ جادٍ في اطار مصالحة وطنية حقيقية مؤكداً ان “استقرار سوريا مرتبط بمصالحة وطنية ناجزة تأخذ سوريا الحبيبة الى مستقبل واعد وزاهر، وان تحقق ذلك فأنه سيكون سداً بوجه الإرهابيين الذين يحاولون النيل من عزيمة واخوة ووحدة شعب سوريا البطل”.

كما دعا علاوي الى اطلاق حوار وطني سوري يهدف الى تحقيق مصالحة وطنية غير مشروطة ومقرونة بإجراء تعديلات دستورية واضحة فضلاً عن “تسهيل عودة النازحين واللاجئين والمشردين بأمان الى ديارهم وتأمينهم وتعويضهم، وتشكيل وزارة تتكون من معارضين ووزراء لم يكونوا مساهمين في الفساد والاعتداء على المواطنين”.

قدم رئيس الوزراء الأسبق في برقيته جملةٍ من المقترحات والآراء الى القيادة السورية معرباً خلالها عن أمله بأن “حكمة ووعي القيادات السورية سيكون سبباً في إبعاد سوريا عن الكوارث والأزمات وايصالها الى بر الأمان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.