رئيس الوزراء الخامس بعد2003: السادس قمع المظاهرات بقسوة وسيؤدي الترقيع الى انهيار العراق!

أكد رئيس الوزراء الخامس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 ، رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي، الأربعاء، ان الحكومة ” السادسة برئاسة القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي” قمعت بقسوة التظاهرات، وان الحلول التي قدمتها ترقيعية، والوضع بانحدار مستمر وسيؤدي للانهيار.

وقال العبادي، في بيان اليوم، 9 تشرين الأول 2019، ان “التظاهرات موجودة منذ فترة ولكن الجديد في هذه التظاهرات يتمثل بالتعامل معها من قبل الحكومة بقمعها بقسوة ووجود القناصين واغلاق الفضائيات” .

وأضاف، ان “الحلول التي اعلنتها الحكومة ترقيعية، ووضع البلد بانحدار مستمر اقتصاديا وماليا، وسيؤدي للانهيار الذي يجب ان نقف لمنعه” .

وبين العبادي، ان “الضغط المجتمعي مهم جدا لايقاف العديد من السلبيات التي عادت مجددا وبعضها اصبحت علنية مثل بيع المناصب وتقاسم المقاولات بين كتل محددة”.

يذكر أن المظاهرات السلمية الشعبية انطلقت، في العاصمة العراقية بغداد في 1 اكتوبر/ تشرين الاول2019 وامتدت الى المدن العربية الشيعية ضد سلطة الاحزاب والمنظمات الحاكمة منذ 2003 وقد سقط فيها، الى اليوم الاربعاء 9 تشرين الاول الجاري 140 قتيلا و7000 جريحا ومئات المتظاهرين المعتقلين.

57 شهيدا وجريحا حصيلة اولية لمظاهرات الجمعة في البصرة

انور الحمداني يخاطب اية الله السيستاني ووكيله الصافي: انتم ضيوف في العراق فلا تتدخلوا في السياسىة

صورا من المظاهرات العراقية 3ايلول2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.