رئيس الوزراء الخامس في العراق بعد2003 يدعو الطبقة السياسية الى طاولة حوار

اعلن رئيس الوزراء الخامس بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية حيدر العبادي، الاثنين، عن مبادرة “السيادة العراقية”، فيما دعا الحكومة والقوى المعنية الى طاولة حوار حول بنودها الـ10.

وذكر العبادي في بيان، (19 تموز 2021)، انه “لحفظ المصالح والسيادة الوطنية، ولترسيخ وحدة الدولة وهيبة مؤسساتها، وتجنباً لجعل العراق ساحة صراع إقليمي دولي، أطرح على الحكومة والقوى المعنية مبادرة “السيادة العراقية”، وأدعو إلى طاولة حوار حول بنودها، والخروج باتفاق مُلزم يحفظ مصالح الدولة وأمن واستقرار شعبها:

  1. تعقد الحكومة إتفاقات رسمية وبسقوف زمنية مُلزِمة لإنسحاب جميع القوات الأجنبية القتالية من العراق.
  2. إقتصار مهام أي تواجد عسكري أجنبي على التدريب والمشورة والتطوير للقدرات القتالية والتعاون الإستخباري لمكافحة الإرهاب، ويوثق رسمياً.
  3. الإمتناع كلياً عن أي تعدٍ على البعثات الدبلوماسية، ومقار التدريب والتطوير والمشورة الأجنبية.
  4. الدخول بمباحثات جادة لإنهاء التواجد العسكري التركي على الأراضي العراقية.
  5. التزام الجميع بسياقات الدولة بأي شأن عسكري وأمني داخلي وخارجي.
  6. التزام الجميع بسياقات الدولة في التعاطي مع شؤون السياسة الخارجية للبلاد.
  7. التزام الجميع بسياقات الدولة تجاه أي تجاوز على السيادة العراقية.
  8. عدم السماح بأي تدخل أجنبي بأي شأن أمني أو عسكري أو سياسي عراقي أو خرق الأجواء العراقية، لحفظ المصالح والسيادة الوطنية.
  9. تعزيز أمن واستقرار البلاد من خلال فك إرتباط العراق بأي ملف من ملفات الصراع الإقليمي الدولي بالمنطقة.
  10. تجريم أي طرف يخرق بنود ما يُتفق عليه من مبادئ مبادرة “السيادة العراقية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.