رئيس الوزراء السابع بعد احتلال العراق سنة 2003 يشكل لجنة حقوق الإنسان بعد إعتراف مواطن بقتل زوجته التي تبين انها ما تزال على قيد الحياة

وجه رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، بتشكيل لجنة جديدة تتولى مراقبة تطبيق معايير حقوق الإنسان، وتراقب عمل المحققين.
وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء السابع في بيان:

إن الكاظمي “استقبل اليوم، المواطن البريء علي الجبوري من محافظة بابل، الذي سبق أن واجه اتهاماً مزيفاً بقتل زوجته التي تبين أنها ما تزال على قيد الحياة”.

واستمع الكاظمي، وفق البيان، إلى “حيثيات قضية هذا المواطن، الذي عرض مظلوميته بحضور المحققين الذين حققوا معه، وانتزعوا منه اعترافات تحت ضغط التعذيب”.

ووجّه رئيس الوزراء السابع بعد 2003:

“بسحب يد العناصر الذين سولت لهم أنفسهم الاعتداء على حقوق المواطن، والتحقيق معهم وإبقائهم قيد التوقيف إلى أن تبتّ السلطات القضائية فيما اقترفوه”.

ووجه الكاظمي أيضاً، بأن:

“يتقدم المواطن المظلوم بدعوى قضائية يطالب بها رد اعتباره وحقوقه، وأن تشكل لجنة جديدة تتولى مراقبة تطبيق معايير حقوق الإنسان، وتراقب عمل المحققين، وأن تأخذ تعهدات واضحة بوجوب ملازمة مبادئ حقوق الإنسان لكل مكلف بإجراء أي تحقيق”.

حكاية مواطن عراقي اعترف أمام السلطة بـ قتل زوجته ورميها في النهر ثم ظهر انها مازالت على قيد الحياة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.