رئيس الوزراء السابع بعد 2003 الكاظمي: الطائفية في العراق كذبة كبيرة ولن اترشح في 2021!

توعد رئيس الوزراء السابع في العراق بعد سقوط النظام العراقي السابق في 2003، مصطفى الكاظمي، الجماعات الخارجة عن القانون بـ”تحركات جادة” قريباً، فيما أشار إلى أنه لن يترشح للانتخابات المبكرة المقبلة المقررة في السادس في حزيران المقبل.

وقال الكاظمي في مقابلة مع صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الناطقة بالإنجليزية إن النظام الطائفي المفروض على العراق من أجل “تحقيق توازن وطني هو كذبة كبيرة بل هي انقسامات سياسية تؤدي إلى إضعاف الدولة وإفساد مؤسساتها”، وأن “الطائفية هي أحد المحركات الرئيسية للفساد في البلاد”.

وأضاف أن:

“هناك عيوب في هيكل بعض مؤسسات الدولة منذ عام 2003، حيث تم بناؤها خطأ على أساس الانقسامات الطائفية والعرقية، مما أدى إلى انقسامات سياسية تعرف بالمحاصصة”.

وعن خطته لمحاربة الطائفية، قال الكاظمي:

“نحن نعمل على تأمين كيانات الدولة، ومحاربة الأفراد غير الوطنيين داخل هذه الكيانات”.

“الجماعات التي تعتقد أنها فوق القانون ستشهد قريباً تحركات جادة”

وكان رئيس الوزراء السابع بعد2003 قد تعهد بتعزيز قوات الأمن وتقديم المسؤولين عن مقتل النشطاء العراقيين إلى العدالة.

وقال الكاظمي إن:

“الجماعات التي تعتقد أنها فوق القانون ستشهد قريباً تحركات جادة من قبل قواتنا الأمنية”. وأضاف:

“برنامج حكومتنا مبني على التأكيد على سيادة الدولة، بما في ذلك حصر استخدام القوة في قوات الأمن الرسمية وحظر استخدام السلاح خارج نطاق القانون”.

وقال “في الماضي، كانت هناك جهود متضافرة لتقليص قوات أمن الدولة وإفسادها، لكننا نعمل الآن على اعادة تشكيل هذه القوات وتطهيرها من كل العناصر الفاسدة وهذا سيستغرق وقتا لكننا سنحاسب هؤلاء الآشخاص على الجرائم التي ارتكبوها”.

جاء الكاظمي إلى السلطة بعد أن خرج المتظاهرون إلى الساحات الشوارع في العاصمة العراقية بغداد ومدن الجنوب والفرات الأوسط مطلع تشرين الأول 2019،

مطالبين بإستعادة الوطن ” #نريد_وطن ” وحكم

“الميليشيات” منذ أن تم تكليفه بقيادة البلاد في أبريل الماضي، وعد الكاظمي بتنفيذ هذه الإصلاحات، لكنه واجه تحديات كبيرة، من الجماعات المسلحة التي تتعرض مصالحها للخطر ومن تأثير انتشار فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط.

كما أن غالبية الكتل البرلمانية لا تدعم الجهود التي من شأنها أن تعرقل شبكات المحسوبية، ناهيك عن الحد من الفساد المستمر وسوء الإدارة عبر الإنفاق الحكومي. ويقول الكاظمي:

“على الجميع أن يفهم أن قوة الدولة تنطبق عليهم جميعًا. فاحترام قرارات الدولة وتنفيذها شرط أساسي لأي عملية إصلاح، لكن هناك من لن يقبل بسيادة الدولة بسهولة، لكن لدينا طرق للتعامل معهم”.

ومع تكثيف جهود الكاظمي لمواجهة الجماعات المسلحة (الميليشيات الشيعية)، قامت الأخيرة بتكثيف هجماتها على دعاة الإصلاح، بمن فيهم المحلل الاستراتيجي هشام الهاشمي، الذي كان الكاظمي يعرفه جيداً ويعتبره صديقاً.

ولدى سؤاله عمن يقف وراء الاغتيالات، أشار الكاظمي إلى :

“الجماعات الإجرامية التي تسيء استخدام نقاط الضعف في بعض أجهزتنا الأمنية، ولهذا السبب، فإن أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج حكومتي هو التحقيق وكشف الحقائق المتعلقة بقتل المتظاهرين”.

وتابع:

“لقد وضعنا خطة بدأت بالإعلان الأسبوع الماضي عن أسماء القتلى والجرحى وعائلاتهم لتقديم الدعم الذي يحتاجونه. ونحن نواصل التحقيق مع القتلى بعد الاعتداءات على النشطاء والمثقفين”.

وازدادت عمليات الاغتيال التي استهدفت الناشطين في الآونة الأخيرة، وكان آخرها اغتيال الناشطين تحسين أسامة وريهام يعقوب في البصرة.

وطالب الكاظمي بالصبر قائلاً: “الأطر القضائية تختلف عن الأطر السياسية، ولا يمكن أن تدفعنا العواطف أو المواقف السياسية في التعامل مع الأمور التي تتطلب الدقة والعدالة. سنتابع اغتيال الدكتورة ريهام اليعقوب والدكتور هشام الهاشمي وتحسين اسامة. لدينا بعض الخيوط لكن التحقيقات ستتطلب وقتًا”.

ومع ذلك، كان الكاظمي واثقاً من أنه سيتم القبض على القتلة، قائلاً “سنقوم بإبلاغ الجناة بالتأكيد، وسنتحلى بالشفافية في إعلان نتائج التحقيقات حتى يتسنى للجميع الاطلاع عليها”.

“الهجمات الصاروخية المتهورة تضر بالعراقيين”

وبشكل منتظم، تطلق الجماعات المسلحة الصواريخ على المناطق الأمنية. وقال الكاظمي: “نواصل اعتقال من يقف وراء هذه الهجمات وهدفهم واضح وهو إحراج الحكومة. محاولات الاغتيال ضد الشباب هي أيضاً جزء من هذا الجهد. إنهم يريدون أن تبدو الحكومة ضعيفة، فهذه الهجمات الصاروخية المتهورة تضر بالعراقيين أيضاً”.

على عكس أسلافه، كان الكاظمي حريصاً على الاستماع إلى العراقيين العاديين بشكل متكرر، حيث التقى بأولئك الذين لا يتمتعون بأمن الكهرباء على مدار 24 ساعة في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد. في اليوم الأول من عيد الفطر في أيار الماضي، أمضى اليوم في زيارة “مدينة الطب” وهي أكبر مستشفى في بغداد، وقد زار عددًا من مؤسسات الدولة، بما في ذلك هيئة التقاعد المشهورة بتأخير الرواتب التقاعدية، وزار محافظات مثل كركوك ونينوى والبصرة وقضى وقتاً في دراسة مشاكلهم.

“الكهرباء في الصيف المقبل سيكون أفضل من الحالي”

إحدى القضايا الرئيسة التي أثارها العراقيون هي نقص الكهرباء، حيث تحصل بعض المناطق على أقل من 4 ساعات من الكهرباء من الشبكة الوطنية في اليوم. يعترف الكاظمي بأن هذه قضية رئيسية ويقول “الكهرباء هي أولوية”.

وأضاف:

“مشكلة الكهرباء منذ عام 2003 وحتى الآن تقوم على نقص التخطيط وعدم الالتزام بحماية كرامة الشعب العراقي. لم تعمل الوزارات المتتالية بجدية على تقديم هذه الخدمات، بل اهتمت غالبيتها بالاستفادة مالياً ومن خلال وسائل فاسدة”.

مع توقيع عقود جديدة مع جنرال إلكتريك والجهود الجارية للاتصال بالشبكات الإقليمية وإنتاج الغاز العراقي، يقول الكاظمي “سنبذل قصارى جهدنا لضمان أن الصيف المقبل سيكون أفضل من هذا”.

“لن أترشح للانتخابات”

نشطت حركات الشباب في العراق في تنظيم الاحتجاجات وتأرجح الرأي العام، لكن لم يقم أعضاؤها بعد بتشكيل كتلة سياسية قوية، ولم يجدوا طريقة للدخول إلى النظام السياسي.

وقال الكاظمي إنه ملتزم بتقديم كل مساعدة ممكنة لهم، بما في ذلك من خلال صندوق الاقتراع.

وكان الكاظمي قد دعا إلى انتخابات مبكرة في حزيران من العام المقبل.

وقال:

“القوى الفاسدة تعمل بكامل قوتها لضمان استمرار الانقسامات الطائفية لأنها يمكن أن تزدهر في ظل هذه الظروف، وبرنامج الإصلاح سيتطلب وقتا طويلا. سنستخدم كل القوة التي لدينا للدفع من أجل مبادئ الوطنية والقومية. سندعم القوى القومية قدر الإمكان.”

وقال الكاظمي إنه:

لن يترشح للانتخابات، وأوضح أن تركيزه الحالي هو “السماح للعراقيين بالتصويت بحرية، دون تزوير أو ترهيب أو التهديد باستخدام القوة”.

وأوضح:

“أركز على تهيئة الظروف للسماح بإجراء انتخابات حرة ونزيهة واستعادة ثقة العراقيين في العملية الانتخابية. ولا أفكر في أي شيء آخر في هذه المرحلة”.

بداية عهد جديد لتعزيز التعاون مع مصر والأردن

في حديثه إلى صحيفة ذا ناشيونال بعد ساعات من وصوله من عمان، كان الكاظمي متفائلاً بشأن علاقات العراق مع العالم العربي. وقال إن القمة التي استضافها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وحضرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تأتي في إطار محاولة خلق “بلاد الشام الجديدة”، مع إقامة روابط اقتصادية واجتماعية وثقافية لخلق حوض مستقر يوحد هؤلاء بلدان.

وتشمل نتائج القمة اتفاقية “للتركيز على قطاعات التجارة والطاقة والزراعة، مع التركيز على الأمن الغذائي. يواجه العالم تحديات كبيرة بسبب كورونا، لذلك نحن نعمل على خلق موارد غذائية لشعبنا وكذلك لشعوب المنطقة الأوسع”.

وأوضح:

“هذه القمة هي استمرار للعمل الطويل مع القمم السابقة التي عقدت بين العراق والأردن ومصر، لكنها في نفس الوقت بداية عهد جديد لتعزيز التعاون بين هذه الدول الثلاث. إن الظروف المجتمعية والاقتصادية والتاريخية للدول الثلاث متشابهة ، تربطها الكثير من القيود. كما نواجه تحديات مماثلة ويمكننا مواجهتها معاً، ومنطقتنا بحاجة إلى رؤية جديدة خارج حالة الاستقطاب اليوم. نحن بحاجة إلى جعل التنمية الاقتصادية والاجتماعية أولوية في علاقاتنا ، ووضع حد للنزاعات في المنطقة، مع احترام سيادة كل دولة وضمان عدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وأضاف:

“علينا الوقوف في وجه الانقسامات الطائفية والعرقية التي انتشرت في المنطقة، ومن ناحية أخرى نحن أمام تحد آخر وهو الأزمات العالمية التي سببها فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط وتأثيره الاقتصادي، ونريد أن تصبح هذه القمة إطار عمل لدولنا الثلاثة للعمل معا والتوسع. لتشمل البلدان الأخرى في المستقبل”.

وسارع إلى إضافة “هذه ليست محاولة ضد طرف معين، بل العمل معًا لمواجهة تحدياتنا الجماعية، على أساس التعاون الاقتصادي”.

“دول الخليج تمثل عمقنا الستراتيجي”

بعد ثلاثين عاماً من غزو العراق للكويت، تتحسن علاقات العراق بدول الخليج العربي لكنها لا تزال بحاجة إلى التنمية.

“علينا أن نتعلم الدروس من غزو الكويت. لا شك أن غزو الكويت كان اعتداء غير مبرر من صدام حسين على أحد الجيران. تمثل دول الخليج عمقنا الاستراتيجي ونسعى لتطوير علاقاتنا إلى أفضل مستوى ممكن، لأن ذلك يخدم الاستقرار في المنطقة، ويضع حداً للانقسامات والطائفية التي مزقتنا في الحروب، وهذا هو رغبة معظم العراقيين. يسعى معظم العراقيين إلى إقامة علاقات مع الخليج ويؤمنون بضرورة هذه العلاقات”.

حجر الزاوية في هذه العلاقات هو إمكانية فرص الاستثمار في العراق ، بما في ذلك مشروع الكهرباء بين دول مجلس التعاون الخليجي والعراق بدعم من الولايات المتحدة ، لكنه واجه تأخيرات طويلة. وردا على سؤال حول هذه التأخيرات، قال الكاظمي:

هذه حكومة جديدة وهذه هي المرة الأولى التي يكون فيها هناك خطوة جادة بين دول الخليج والعراق لمواجهة التحديات المشتركة.

وأضاف أن “مشروع الكهرباء المشترك تأخر بسبب سوء الإدارة السابقة في العراق، بسبب الفساد والتدخل السياسي في العراق”. لكنه أوضح أنه “يوجد اليوم التزام جاد بجعل هذا المشروع حقيقة واقعة”.

وكان من المقرر أن يزور الكاظمي المملكة العربية السعودية الشهر الماضي، لكن الزيارة تأخرت بسبب إجراء الملك سلمان بن عبدالعزيز عملية جراحية، وشدد الكاظمي أنه “ستكون هناك زيارة للسعودية قريباً ونؤكد على العلاقات الأخوية هناك”.

الوجود الأميركي في العراق

بطبيعة الحال، لا تزال العلاقات مع الولايات المتحدة ذات أهمية قصوى للعراق، وفي 20 آب الماضي، استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترمب الكاظمي. وقال الكاظمي إن “الزيارة كانت ناجحة، وأهم نتيجة كانت الشراكة الاقتصادية بين الجانبين”.

وأضاف:

“علاقتنا دخلت مرحلة جديدة لا تقوم فقط على التعاون الأمني، بل على التعاون الاقتصادي وجذب الشركات الأمريكية إلى العراق وإطلاق تعاون طويل الأمد ، خاصة في مجالات الطاقة والتكنولوجيا. والتعليم والصحة”.

تقدم الولايات المتحدة أيضاً دعماً حيوياً من خلال دعم خطوط الائتمان من المنظمات المالية الدولية.

ولدى سؤاله عن انسحاب القوات الأميركية من العراق، أصر الكاظمي على أن “إعادة انتشار” جارية وأن “القوات المقاتلة” لم تعد ضرورية في البلاد، مبيناً: “لقد شعرت شخصيًا بالتزام أمريكي بتطوير شراكتنا”.

وجود القوات الأمريكية في العراق موضوع مثير للجدل. وأجرى البرلمان العراقي تصويتاً في 5 كانون الثاني الماضي، على مطالبة القوات الأميركية بمغادرة البلاد. وعلى الرغم من عدم إجراء إحصاء رسمي للتصويت، أعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي أن الأغلبية صوتت لمطالبة القوات الأميركية بمغادرة البلاد.

ورداً على سؤال عما إذا كان يشعر شخصيا بأن العراق سيكون أفضل حالا بدون القوات الأمريكية على الأرض، قال الكاظمي: “لقد انتقلنا إلى مرحلة جديدة، لسنا بحاجة إلى قوات قتالية على الأرض لأن القوات العراقية قادرة على محاربة مقاتلي داعش. ومع ذلك ، فهم بحاجة إلى دعم لوجستي وتقني، بالإضافة إلى التدريب”. لذا يستمر الدعم للوجود الأميركي في العراق، ببصمة أخف.

الكاظمي: علاقاتنا مع إيران يجب أن تكون بين دولة ودولة

عندما سئل عن إيران وتركيا، الجارتين للعراق اللتين تدخلتا على نطاق واسع في شؤونه، كانت ردوده موجزة ودبلوماسية. حيث يواجه الكاظمي تحديًا في المقام الأول من الأحزاب السياسية والجماعات المسلحة التي تدعمها إيران. لكنه حرص على الحفاظ على علاقات جيدة مع طهران التي زارها في تموز.

وردا على سؤال حول تدخل طهران، قال الكاظمي: “نعتقد أن مبدأين يجب أن يوجهان علاقاتنا. أولاً، عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكل دولة ورفض استخدام أراضي أي من البلدين لشن هجوم على الآخر، والمبدأ الثاني هو أن العلاقات مع إيران يجب أن تكون بين دولة ودولة على أساس المصالح المشتركة”.

يشير ضمنياً إلى حاجة طهران إلى المرور عبر القنوات الرسمية، بدلاً من الوكلاء. وقد أثير موضوع عدم التدخل خلال زيارة رئيس الوزراء لإيران، فقال “من الواضح أن هناك إعادة تقييم للعلاقات مع العراق. من مصلحة إيران أن يستقر العراق”.

الموقف من العمليات التركية.. مسك العصا من الوسط

أما بالنسبة لتركيا التي تنفذ عمليات عسكرية بشكل مستمر في العراق، قال الكاظمي:

“بالطبع نحن نرفض التوغل التركي في إقليم كردستان العراق. في الوقت نفسه، يمكننا أن نفهم المخاوف التركية بشأن إجراءات حزب العمال الكوردستاني المنطلقة من العراق والتي تستهدف تركيا، نحتاج إلى إزالة مخاوف كلا الجانبين حتى نتمكن من تحقيق الاستقرار في العلاقات”.

نص كلمة مصطفى الكاظمي لتحديد موعد الانتخابات المبكرة في 6 حزيران2021..فيديو

محمد الحلبوسي: الحكومة في العراق شيعية والسلاح المنفلت شيعي وحل البرلمان صلاحيات الرئيس والوزارة والبرلمان!

محمد الحلبوسي: الحكومة في العراق شيعية والسلاح المنفلت شيعي وحل البرلمان صلاحيات الرئيس والوزارة والبرلمان!

محمد الحلبوسي: الحكومة في العراق شيعية والسلاح المنفلت شيعي وحل البرلمان صلاحيات الرئيس والوزارة والبرلمان!

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Mittwoch, 26. August 2020

https://www.facebook.com/watch/?v=493991611249422&t=0

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.