رئيس الوزراء السابع بعد 2003 الكاظمي يشكل لجنة لمتابعة السجناء الاحداث في بغداد

أكد رئيس الوزراء السابع في العراق بعد سنة 2003 مصطفى الكاظمي، الاثنين، أن دور الإصلاح توفر فرصة لإعادة تأهيل الأنفس، وذلك خلال زيارته دائرة إصلاح الأحداث الذكور.

وذكر المكتب الإعلامي للكاظمي في بيان، (17 أيار 2021)، أنه “اجرى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، زيارة الى دائرة اصلاح الاحداث للذكور/دار ملاحظة بغداد، وتفقد اوضاع المودعين في هذه الدار واماكن احتجازهم، واستمع إلى شكاوى البعض منهم ووجه بمعالجتها”.

ودعا رئيس مجلس الوزراء النزلاء الأحداث، بأن “يتعلموا من اخطائهم وان يحرصوا على عدم تكرارها مستقبلا”.

وقال الكاظمي بحسب البيان، إن “هناك الكثير ممن مر بظروف شبيهة بظروفكم وتمكنوا من اصلاح انفسهم وتحولوا الى فرص للنجاح في المجتمع، وهذا مانرجوه منكم ايضا، فانتم ابناؤنا وواجبنا رعايتكم”.

واكد الكاظمي، أن “دور الاصلاح توفر لكم فرصة لإعادة تأهيل انفسكم، وعليكم الاستفادة مما توفره لكم الدار من دراسة وتعلم بعض المهن، وهذا كله سيساعدكم في العودة ثانية الى المجتمع والاندماج معه وتكونون افرادا صالحين في خدمة بلدكم”.

وأضاف البيان، وتجول الكاظمي في قاعات الدار، واكد للعاملين فيها على اهمية تعزيز برامج التاهيل للاحداث الجانحين بما تمكنهم من سرعة التكيف مع مجتمعهم والاندماج مع الاخرين”.

وبين رئيس الوزراء، أن “جرائم الاحداث المودعين في دور الاصلاح قد ارتكبوها في اعمار صغيرة، وهو يؤشر وجود مشكلة اجتماعية خطيرة بسبب تركة الحروب والنزاعات”، وشدد (الكاظمي) على أن “العقوبة الاصلاحية لهم محددة بالقانون، ولن نتسامح مع اية اساءة معاملة يتعرض لها اي نزيل، وعلى وجه الخصوص نزلاء مراكز اصلاح الاحداث”.

ووجه رئيس الوزراء السابع بعد 2003 وفق البيان، “بتشكيل لجنة لمتابعة القضايا المتهم بها النزلاء الاحداث في هذه الدار والدور الأخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.