رئيس الوزراء السابع بعد 2003 الكاظمي يوجه بمطاردة منفذي هجوم الطارمية

وجه رئيس الوزراء السابع في العراق بعد سنة 2003 مصطفى الكاظمي، السبت، قيادة العمليات المشتركة بملاحقة ومطاردة منفذي هجوم الطارمية، فيما هددت القوات المسلحة المنفذين بالعقاب.

وذكر الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول في تصريح متلفز، اليوم 1 أيار 2021، أن:

“العمل الإرهابي الذي استهدف منتسبينا يوم أمس لن يمر دون عقاب”، مبينا أن “القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وجه قيادة العمليات المشتركة بملاحقة ومطاردة منفذي الهجوم”.

وأضاف، أن:

“القوات الأمنية نفذت سابقا عمليات عدة في قضاء الطارمية، والقطعات العسكرية ما زالت موجودة هناك”، لافتاً إلى “وجود بقايا من داعش في الطارمية”.

وأشار الناطق باسم القائد العام، إلى أن “القوات الأمنية تحقق ضربات موجعة ضد عناصر داعش في الطارمية، وتعتمد في أكثر عملياتها على الجهد الاستخباري”.

وتابع رسول، أن هجوم الطارمية أسفر عن استشهاد أربعة منتسبين بينهم ضابطان، دون ان يذكر اي تفاصيل اخرى.
وكشف مصدر أمني، اليوم السبت، عن حصيلة نهائية لضحايا هجوم الطارمية، شمالي العاصمة العراقية بغداد.

وقال المصدر أن:

“الحصيلة نهائية لأحداث الطارمية فجر اليوم، بلغت ثلاثة شهداء ضباط، وشهيدان من الجنود، وجرح ثلاثة جنود آخرين”.

وفي وقت متأخر من يوم أمس تعرضت القوات الأمنية لهجوم مسلح في قضاء الطارمية، استمر حتى الثالثة من فجر اليوم، الأمر الذي استعدى وصول قوات عسكرية يرافقها طيران الجيش لبدء حملة تفتتيش واسعة في القضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.