رئيس الوزراء السابع بعد 2003 الكاظمي: ‏التيار الصدري شريحة مهمة ولا يمكن تصور عدم مشاركته في الانتخابات في العراق 2021

اعتبر رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق سنة 2003 مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس 15 تموز،2021، أن التيار الصدري شريحة مهمة في المجتمع ولا يمكن تصور عدم مشاركته في الانتخابات المقررة في 10 تشرين الأول، 2021.
وقال الكاظمي في تغريدة على “تويتر”، إن:

“‏الوطن يحتاج إلى تكاتف الجميع؛ الشعب، والقوى السياسية التي تشارك في الانتخابات بتنافس شريف دون تسقيط”.

وأضاف “‏أمامنا مسؤولية تأريخية لحماية العراق بأن نصل إلى انتخابات حرة ونزيهة”، مشيراً الى أن “‏التيار الصدري شريحة مهمة في المجتمع، ولا يمكن تصور عدم مشاركته في الانتخابات، ‏العراق أمانة في أعناق الجميع”.

وفي 9 أيار،2021، وصف رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق سنة 20003 من قبل الولايات المتحدة الإمريكية مصطفى الكاظمي، في تصريحات متلفزة:

الصدر بأنه “سيد المقاومة على عناد الجميع”، وأكد أن التيار الصدري “لا يسيطر” على عمل الحكومة.

وفي تصريحات متلفزة تناولت عدة ملفات، أكد رئيس الحكومة العراقية أن:

“الاتهامات بشأن سيطرة التيار الصدري على الحكومة “غير حقيقية”، مضيفا: “أتيت بوزير الصحة ومحافظ البنك المركزي وليس التيار الصدري”، مشيرا إلى أن الاتهامات بوجود اتفاق يجمعه بالتيار الصدري “مجرد أكاذيب”.

وتابع:

“أتحدى من يقول إن هناك وزيرا واحدا ينتمي للتيار الصدري… زعيم التيار الصدري قدم لي طلبا واحدا فقط وهو الاهتمام بالعراق”.

وصباح اليوم الخميس، أعلن الصدر مقاطعة الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في تشرين الأول وسحب دعمه لأي حزب وأنه سيبقى بعيداً عن الانتخابات البرلمانية القادمة.

وللصدر كتلته برلمانية ” سائرون” حاليا 54 مقعدا من أصل 329 عدد مقاعد مجلس النواب.

ويأتي تصريح الصدر بعد أيام من الحريق الدامي الذي أتى على وحدة لمرضى كوفيد-19 في مستشفى الحسين في الناصرية مركز محافظة ذي قار وأودى بحياة 90 قتيلا على الاقل.

والحريق هو الثاني من نوعه في العراق خلال ثلاثة أشهر بعد حريق مستشفى ابن الخطيب في العاصمة العراقية بغداد الذي أودى بحياة 82 شخصا.

وقبل الانسحاب، كان زعيم التيار الصدري يتطلع للحصول على منصب رئاسة الحكومة الثامنة بعد إحتلال العراق سنة 2003.

مقتدى الصدر: العراق سيكون مثل سوريا وافغانستان وانسحب من الانتخابات لوجود مخطط شيطاني لعدم وصول عشاق الاصلاح الذين سيزيلون الفساد(فيديو)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.