رئيس الوزراء السابع في العراق بعد سنة 2003 يقطع زيارته الى مصر بعد اعتصام التيار الصدري أمام مجلس القضاء الاعلى ورد المجلس بتعليق مهامه في البلاد

قطع رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق سنة 2003 مصطفى الكاظمي زيارته لمصر للمشاركة في قمة عربية خماسية بحضور قادة 5 دول هي مصر، الإمارات، الأردن، البحرين والعراق في مدينة العلمين المصرية،. عائدا الى العراق لمتابعة تطورات الأحداث، محذرا من تعطيل عمل المؤسسة القضائية.

خطوة الكاظمي جاءت عقب بدء التيار الصدري الإعتصام ونصب الخيام امام مبنى مجلس القضاء الأعلى في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد.

وتأتي هذه الخطوة كتصعيد في التظاهرات بعد ان نهى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر انصاره من التظاهر امام المجلس المذكور، الا انه دعا في 20 اب الجاري “الجميع الى انتظار خطوتنا الأخرى إزاء سياسة التغافل، عن ما آل إليه العراق وشعبه بسبب الفساد والتبعية”.

وجاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء السابع بعد سنة 2003 يوم الثلاثاء (23 آب 2022) ان:

“رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي قطع صباح الثلاثاء، زيارته إلى جمهورية مصر العربية، وعاد إلى بغداد؛ إثر تطورات الأحداث الجارية في البلد، ولأجل المتابعة المباشرة لأداء واجبات القوات الأمنية في حماية مؤسسات القضاء والدولة”.

الكاظمي حذر خلال البيان من أن “تعطيل عمل المؤسسة القضائية يعرض البلد إلى مخاطر حقيقية” مؤكداً أن “حق التظاهر مكفول وفق الدستور، مع ضرورة احترام مؤسسات الدولة للاستمرار بأعمالها في خدمة الشعب”.

الكاظمي طالب جميع القوى السياسية بـ”التهدئة، واستثمار فرصة الحوار الوطني؛ للخروج بالبلد من أزمته الحالية”، داعيا إلى “اجتماع فوري لقيادات القوى السياسية؛ من أجل تفعيل إجراءات الحوار الوطني، ونزع فتيل الأزمة”.

القضاء في العراق يعلق مهام اعماله في البلاد إثر اعتصام التيار الصدري أمام مجلس القضاء الأعلى 23آب2022 مطالبين بحل مجلس النواب الخامس بعد2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.