رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 الكاظمي 25 كانون الأول 2020: مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر!

اكد رئيس مجلس الوزراء السابع بعد 2003 مصطفى الكاظمي، الجمعة، ان امن العراق امانة ولن نخضع لمغامرات او اجتهادات، لكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة.

وكتب الكاظمي في تغريدة على تويتر، اليوم (25 كانون الاول 2020)، ان “أمن العراق أمانة في أعناقنا، ولن نخضع لمغامرات أو اجتهادات، فلقد عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون”.

واضاف: “طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية اخرى، ولكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر”.

وكان زعيم التيار الصدري قد دعا في تغريدة إيران إلى إبعاد صراعاتها مع أميركا عن العراق، مؤكدا ان العراق وقع ضحية الصراع “الأميركي – الإيراني” وقد تضرر بصورة لا يصح السكوت عنها.

وأضاف: ان العراق اصبح “كأنه ساحة لصراعاتهم العسكرية والامنية والسياسية والفيروسية”، عازيا ذلك “لضعف الحكومة وتشتت الشعب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.