رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 يلتقي أية الله خامنئي

استقبل المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي،اليوم الثلاثاء 21 تموز2020، رئيس الوزراء العراقي السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 مصطفى الكاظمي الذي يزور طهران رفقة وفد عراقي كبير.

وقال خامنئي للكاظمي:

“لقد قتل الأمريكيون ضيفكم قاسم سليماني برفقة أبو مهدي المهندس، قتلوه في منزلك واعترفوا صراحة بالجريمة وهذه ليست مسألة بسيطة”.

وأضاف:

“لن ننسى جريمة قتل سليماني والمهندس، ونعارض بشدة أي شيء يضعف الحكومة العراقية”.

وتابع أن:

“وجهة النظر الأميركية تجاه العراق هي عكس وجهة نظر إيران تماما لأن الولايات المتحدة هي العدو بكل ما تعنيه الكلمة ولا تتفق مع عراق مستقل قوي به حكومة أغلبية”.

وأشار إلى أن:

“الأميركيين لا يهتمون بمن هو رئيس الوزراء العراقي، إنهم يبحثون عن حكومة مثل حكومة بول بريمر، الحاكم الأمريكي للعراق في الأيام الأولى من سقوط نظام صدام”.

وشدد على أن بلاده :

“لا تتدخل في علاقات العراق مع الولايات المتحدة، لكنها تتوقع أن يعرف الأصدقاء العراقيون الولايات المتحدة وأن يعلموا أن الوجود الأمريكي في أي بلد هو مصدر فساد وتدمير ودمار”.

وأعرب عن أمله في “أن تتمكن الحكومة والشعب والبرلمان العراقي من متابعة تنفيذ قرار طرد الأمريكيين من بلادهم، لأن “وجودهم يسبب انعدام الأمن”.

وجدد التأكيد على أن:

“الولايات المتحدة تقود حملة معادية لتعزيز العلاقات بين إيران والعراق، ولكن لا ينبغي لنا بأي حال من الأحوال أن نخشى أمريكا.. لا يمكن للولايات المتحدة ارتكاب أي حماقة تجاه العلاقة بين بلدينا”.

وأعرب رئيس مجلس الوزراء السابع بعد 2003، مصطفى الكاظمي في بيان:

” أشكر هذه الدعوة من الجانب الإيراني، مؤكدا أن

العراق يتطلع لتكوين أفضل العلاقات بين البلدين على أساس المصالح المشتركة، خدمة للشعبين الجارين”.

وأضاف: إن:

“هناك تحديات كبيرة نواجهها، ويجب العمل سوية على تجاوزها، وعلى رأسها التحديات الاقتصادية والصحية الراهنة التي تواجه البلدين”.

ووصل رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي السابع بعد 2003، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، إلى إيران في زيارة رسمية هي الأولى له إلى خارج البلاد منذ توليه منصبه في أيار2020 بعد إستقالة رئيس الوزراء السادس بعد2003 عادل عبدالمهدي بتوجيه من آية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلومتر جنوب العاصمة العراقية بغداد.

وثيقة+فيديو..رئيس الوزراء السادس في العراق بعد2003: بناءا على توجيه اية الله السيستاني اقدم استقالتي!؟

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.