رئيس الوزراء السابع في العراق بعد2003 يدعو للتعامل مع  التظاهرات وفق المعايير الدولية

 ترأس القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 مصطفى الكاظمي، يوم الأحد، اجتماعا للمجلس الوزاري للأمن الوطني، جرى خلاله التأكيد على التعامل المهني والسلمي مع التظاهرات المطلبية.

وناقش الاجتماع بحسب بيان:

“مجمل الأوضاع الأمنية في العراق، وبحث عددٍ من الملفات الحيوية التي ترتبط بالأمن العام في عموم البلاد”.

وأشاد الكاظمي في مستهل الجلسة بـ”جهود القوات الأمنية بمختلف صنوفها، وجاهزيتها في التصدي لفلول الإرهاب وعصابات الجريمة المنظمة، وقدرتها على مسك الأرض ومواجهة مختلف التحديات الأمنية التي تواجه البلاد”.

وشدد القائد العام للقوات المسلحة على “ضرورة تنفيذ التوجيهات الحكومية بالتعامل المهني والسلمي مع التظاهرات المطلبية، وفق المعايير الدولية والإنسانية، وحماية حق المواطنين في التعبير عن رأيهم؛ وأضاف سيادته أن الأجهزة الأمنية مهمتها الوقوف بحزم في وجه محاولات إثارة الفوضى، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وعرقلة مصالح المواطنين”.

الرئيس الخامس بعد 2003: الخارجون عن القانون قتلوا 600 من المتظاهرين السلميين في العراق!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.