رئيس الوزراء السادس بعد 2003 يحذر من نفوذ عصابات الجريمة والخطف والتزوير في العراق

دعا رئيس الوزراء، والقائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، عادل عبد المهدي، اليوم الأربعاء، أجهزة الشرطة بكافة صنوفها، بملاحقة ومكافحة عصابات الجريمة والخطف والتزوير، مؤكداً أن تلك العصابات تريد إكمال ما فشل به تنظيم داعش.

وقال عبد المهدي، خلال حضوره احتفالية واستعراض عيد تأسيس الشرطة، “تحية لكم في عيدكم الاغر، عيد الشرطة العراقية التي لها في كل منازلة صولة ظافرة ضد الارهاب والجريمة، يامن وضعتم خدمة الشعب شعارا، واقرنتم القول بالفعل، كنتم ومازلتم عند حسن ظن شعبكم، تحية لكم وتحية لارواح شهداء قوى الامن الداخلي، تحية لارواح شهداء الشرطة وللجرحى ولعوائلهم الكريمة المضحية”.

وأضاف: “لقد استبسل افراد الشرطة وفاجأوا الارهاب وقدموا مثلا رائعا في التضحية دفاعا عن وطنهم ، ان الشرطة المحلية والاتحادية تساهم مع بقية القوات المسلحة والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة في تعزيز حالة الامن والاستقرار بعد مشاركتها الفاعلة في هزيمة داعش”.

وأردف: “وستبقى عيونكم الساهرة وسواعدكم القوية بالمرصاد لأية محاولة خائبة من العدو الارهابي .. فأنتم الحماة الساهرون على امن الوطن والمجتمع’، داعياً في الوقت نفسه، إلى عدم ‘التفريق بين إرهابي ومجرم يستبيح الحرمات، فعصابات الجريمة والخطف والتزوير تريد أن تكمل ما فشلت به داعش”.

رئيس الوزراء الخامس بعد 2003: مافيات ومجاميع مسلحة تسيطر على مقدرات الدولة في العراق

سامي المسعودي- هادي العامري- فالح الفياض- عادل عبد المهدي ذكرى تاسيس الجيش العراق 98

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.