رئيس الوزراء الـ7 بعد2003: القوات العسكرية والأمنية في خدمة الشعب العراقي

قال رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 رئيس المخابرات العراقية، مصطفى الكاظمي، إنه لن تكون هناك قوة خارج إطار الدولة، مشيرا إلى أن جميع القوات العسكرية والأمنية في خدمة الشعب وتطلعاته.

جاء ذلك في سلسلة تدوينات نشرتها الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء على منصة (تويتر)، أمس الخميس، أشارت فيها إلى أن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة زار مقر قيادة العمليات المشتركة واطلع على آخر مستجدات العمليات الجارية، وفعاليات التطهير المستمرة ضد عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

وقال ايضا انه “لا جهة أو قوة من حقِّها أن تكون خارج إطار الدولة، مؤكدا استمرار العمليات العسكرية وتأمين الحدود”.

وأكد الكاظمي أن “تطوير المؤسسات الأمنية وإصلاحها هما من أولويات المنهاج الوزاري الذي ينص على تعزيز أداء الأجهزة الأمنية المختلفة وتحقيق التكامل المطلوب بينها”، مشيرا إلى “العمل بمبدأ أنَ كل القوات العسكرية والأمنية في خدمة الشعب وتطلعاته ووحدته وأمنه وحماية مقدراته، وأنَ لا جهة أو قوة من حقِها أن تكون خارج إطار الدولة”.

ثأر الله يشكر رئيس الوزراء الـ7 بعد 2003 مصطفى الكاظمي ويستعيد مقره في البصرة

الأمم المتحدة: مسلحون ينتمون للتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر اطلقوا النارعلى المتظاهرين واحرقوا خيامهم في ساحة الصدرين في النجف!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.