رئيس جهاز الأمن الوطني الجديد: سنركز على الجانب الإستخباراتي وتفعيله!

أكد رئيس جهاز الأمن الوطني الجديد، عبدالغني الأسدي، السبت، على مطاردة جميع خلايا “الارهاب” أينما وجدت، وتفعيل الجانب الاستخباراتي، وذلك في أول تصريح له بعد تسنمه المنصب.

وقال الأسدي في تصريح صحفي اليوم 4 تموز 2020:

“لاعودة للإرهاب وسنطارد جميع خلاياه أينما وجدت، وسنركز في عملنا على الجانب الاستخباراتي وتفعيله”.

وكان رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، مصطفى الكاظمي، أجرى اليوم السبت، تغييرات في رئاسة الأمن الوطني ومستشاريته.

ونقلت الوكالة الرسمية، عن مصادر قولها في تصريحات صحفية، إن:

“رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أجرى تغييرات في رئاسة الأمن الوطني ومستشاريته، حيث أنهى تكليف فالح الفياض، من مهام مستشار الامن الوطني، وعين قاسم الاعرجي، مستشارا للأمن الوطني”.

ومن التغييرات التي أجراها الكاظمي، في جهاز الامن الوطني، إنهاء مهام فالح الفياض، من تسيير شؤون جهاز الامن الوطني، وتكليف الفريق الركن المتقاعد عبدالغني الاسدي، برئاسة جهاز الامن الوطني.

وولد عبدالغني الأسدي، في ميسان 1951، وهو عسكري تخرج من الكلية العسكرية 1972، وتولى قيادة جهاز مكافحة الإرهاب.

عادل عبد المهدي- عبد الغني الاسدي
فالح الفياض – مصطفى الكاظمي

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.