رئيس مجلس النجف : عدنان الزرفي متهم بإعطاء مشاريع بـ55 مليار لشخص واحد

أكد رئيس مجلس محافظة النجف الاشرف (خضير الجبوري) ان موضوعة إقالة محافظ النجف الاشرف (عدنان الزرفي) هي مسألة وقت وإجراءات قانونية لا أكثر ومحاولات بعض الأقلام المأجورة تأجيج الشارع النجفي وجرهم الى الدخول في صراع مع السلطة التشريعية هي معركة خاسرة سيدفع ثمنها المحافظ وكل من يؤيده في هذه التصرفات الغير محسوبة.
وشدد (الجبوري) في تصريح صحفي ان التحالف الجديد الذي تشكل في النجف الاشرف والمؤلف من 19 عضو من مجلس المحافظة جاء بعد ان تنصل السيد المحافظ من جميع التزاماته وبدأ بالتفرد بالسلطة وعدم الاستماع الى القرارات والتشريعات الصادرة من المجلس واستغلال المال العام والسلطات التنفيذية لمصالحه الشخصية .
مؤكداً ان المجلس يمتلك مئات الأدلة التي وصل بعضها الى القضاء وهيئة النزاهة وبعضها في لجان المجلس الذي استكمل التحقيق فيها وسيتم عرضها في الجلسات المقبلة.
وأضاف ان من اخطر القضايا التي تواجه (الزرفي) هي إحالة مشاريع بقيمة 55 مليار دينار عراقي لشخص واحد، ومنح قطع أراضي متميزة في قلب النجف الاشرف لأشخاص لهم علاقات ومشاريع شخصية مع المحافظ، وإبرام عقود ومشاريع دون الرجوع وأخذ موافقات رسمية إضافة الى مشاريع عاصمة الثقافة وتنظيف النجف.
وأختتم رئيس المجلس تصريحه بتحذير كل من يحاول النيل من شرعية المجلس وحقوقه الدستورية التي جاءت به ضمن خيار المواطن النجفي الذي يعول كثيراً على تصحيح المسار القائم مذكراً (الزرفي) أن من جاء به الى المنصب هو مجلس المحافظة واليوم عندما يريد المجلس اخذ دوره التشريعي أصبح غير دستوري وهذه هي الفوضى والعبث بعينه “حسب تعبيره”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.