رئيس وزراء بريطانيا: جيمس بوند النسخة الجديدة يجب ان يكون رجلا

بوريس جونسون

أدلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بدلوه في الجدل الكبير حول من قد يحل محل دانييل كريغ في دور جيمس بوند خلال الفيلم القادم.

ولم يقدم رئيس الوزراء أي اقتراحات حول أي نجم يجب أن يحصل على الدور، لكنه أصر على أنه «يجب أن يكون» رجلاً. وقال لصحيفة «التايمز» البريطانية «أعتقد أن الأمر متروك لمن سيكون خليفة جيمس بوند في تحديد هويته»، قبل أن يضيف «أعتقد أنه يجب أن يكون رجلاً، بصراحة… هذا هو رأيي».

بدوره، قال وزير شئون مجلس الوزراء البريطاني مايكل غوف أيضاً إن جيمس بوند القادم يجب أن يكون رجلاً، مستهزئاً باقتراح السير كير ستارمر أن تؤدي امرأة دور «العميل 007». وقال لصحيفة «ذا صن»: «لسنا بحاجة إلى بوند نسائي».

وقال ستارمر زعيم حزب العمال الأسبوع الماضي «ليس لدي جيمس بوند مفضل، لكني أعتقد أن الوقت قد حان ليصبح بوند امرأة».

ورفضت منتجة سلسلة جيمس بوند، باربرا بروكلي، مراراً فكرة منح الدور لامرأة، قائلة إنها تعتقد أنه يجب أن تُعرض على النساء أدوار مثيرة للاهتمام ومتنوعة خاصة بهن، وإن بوند «سيظل دائماً ذكراً».
وأدى دانييل كريغ للمرة الأخيرة دور جيمس بوند في أحدث أفلام السلسلة «نو تايم تو داي» الذي انطلق عرضه قبل أيام. وقد احتفظ كريغ بهذا الدور طوال السنوات الخمس عشرة الأخيرة، منذ ظهوره لأول مرة في فيلم «كازينو رويال» سنة 2006.

وليس إيجاد بديل لكريغ في هذا الدور بالمهمة السهلة، ففي الأفلام الخمسة التي أدى فيها دور «العميل 007»، نجح الممثل البريطاني في ترك بصمته الخاصة على هذه الشخصية من دون الابتعاد عن الركائز الأساسية التي أرساها مبتكرها الكاتب إيان فليمينغ قبل سبعة عقود.

ويوضح غيوم إيفين مؤلف كُتب عدة عن جيمس بوند «على الورق، يجب أن يكون الممثل صاحب دور جيمس بوند شاباً وقوياً وجذاباً، هذه الثلاثية التي ترتكز عليها الشخصية… في تلك الحقبة، كان الشكل النموذجي للشخصية على صورة رجل أبيض، لكن لا شيء يمنع من تصور جيمس بوند أسود أو من أصول آسيوية».

ومثل هذه الخيارات يبعث برسالة في قطاع السينما الذي يجري مراجعة ذاتية بشأن الصور النمطية. فقد أثارت فرضية إسناد الدور إلى الممثل البريطاني الأسود إدريس إلبا والتي حظيت بتأييد النجم بيرس بروسنان الذي أدى الشخصية سابقاً، تعليقات عنصرية كثيرة.

أما فكرة تولي امرأة دور جيمس بوند، فيبدو أن حظوظها للتحقق ليست كبيرة: ففي فيلم «نو تايم تو داي»، يحاول جيمس بوند التمتع بفترة تقاعد ويسلّم شابة الشعلة من خلال منحها الرقم «007». وعلى الشاشة، ترتدي الممثلة البريطانية السوداء لاشانا لينش البالغة 33 عاماً زي الجاسوس لكن من دون أخذ اسمه، في مسعى لـ«تعزيز الشخصيات النسائية» من دون استبدال جيمس بوند نفسه، وفق غيوم إيفين.

وقد أحدث ذلك ما يشبه صورة صغيرة دفعت الممثلة ثمنها حملة تعليقات مسيئة عبر الشبكات الاجتماعية.

ورداً على سؤال لمجلة «راديو تايمز» عن هذا الموضوع، أشار دانييل كريغ إلى أن المطلوب كان «إعطاء أدوار أفضل للنساء وللممثلين من أصحاب البشرة الملونة». وقال «لماذا يجب أن تؤدي امرأة دور جيمس بوند، فيما يمكن إيجاد أدوار بالنوعية عينها كشخصية جيمس بوند يتم إسنادها إلى امرأة؟».

وتبقى الاحتمالات مفتوحة على صعيد هوية الوريث المقبل للشخصية، إذ إن الاختيار قد يقع على وجه معروف كمل حصل مع روجر مور، أو الاستعانة بممثل أقل شهرة. كما لم تُحسم جنسية الممثل، فهل يكون بريطانياً أم أميركياً؟

ومن بين الأسماء الأكثر تداولاً في هذا الإطار هناك الممثل توم هاردي الذي أثبت جدارته في أعمال عدة بينها «ماد ماكس: فيوري رود»، أو كريستوفر نولان الذي أدى دور الشرير في «ذي دارك نايت رايزس». لكنّ سنّ الأخير (44 عاماً) قد يكون عاملاً سلبياً ضده، إذ يسعى المنظمون لأن يتولى الوريث المقبل للشخصية هذا الدور حتى 2030 – 2035.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.