رجل يدري.. ولا يدري أنه يدري- زيد شحاثة

تتمحور لعبة السياسة والحكم والديمقراطية, في معظم تجارب دول العالم, حول حزب أو كتلة متحالفة, تفوز بأغلبية, كبيرة أو صغيرة, وأحزاب أو كتل أخرى, تحصل على عدد أقل من المقاعد النيابية.
يندر أن يحصل حزب أو كتلة, على أغلبية ساحقة, تسمح له بتشكيل الحكومة بشكل منفرد, لكنها تحصل أحيانا.. ومثل تلك الحالات, تسمح لهذا الحزب أن يحقق برنامجه بسهولة نسبية, كما يفترض!.
حداثة تجربة السياسية والحكم, في بلد مثل العراق, دفع  ليكون مقدار ما تناله الأحزاب, من مقاعد برلمانية, مرتبطا بشكل مباشر بإنتمائها, القومي أو المذهبي.. ربما بدأ الجمهور يتأثر بما تنجزه تلك الكتل لجمهورها, لكنها في النهاية لا تخرج عن إطار المذهبية أو القومية, ونتائج عمليات الانتخابات السابقة, خير مصداق.
الأحزاب الشيعية بمجملها, تحصل على مجموع مقاعد مريح نسبيا, يعكس حقيقة كونهم أنهم الأغلبية الواضحة بين المكونات.., وذلك ينعكس على باقي الأحزاب السياسية, التي تمثل صورة للمكون الذي تنتمي إليه.. هذا ما يظهره الواقع, دون خطب إنشائية!
يضم التحالف الشيعي عدة أحزاب, بينها إختلافات, ظاهرها سياسي, وحقيقتها إختلاف في الرؤى, حول كثير من القضايا, غالبها سياسية, يضاف لها إختلافات فكرية, وتباين في المرجعيات التي تسترشد بآرائها تلك الأحزاب.. ناهيك عن فشل بعض الأحزاب التي أستلمت السلطة محليا أو وطنيا, والخصومة السياسية مع الأخرين, دفع تلك الأحزاب لمهاجمة بعضها, بشكل يخرج عن الإطار المقبول للتنافس أحيانا, ولو من خلال شخصيات أو مواقع, وهمية أو بديلة!
حقيقة أن التحالف الشيعي, هو من شكل الحكومة, نتيجة إمتلاكه الأغلبية البرلمانية, جعله “من يملك”, وحقيقة أن الأخرين يتحالفون أو يشاركون معه في تشكيل الحكومة, تجعلهم في خانة ” من يطالبون”.., هذا الوضع لا يعني أن الأول, إن أعطى سيفرط بحقوق جمهوره, أو أن الثاني يستجدي!
التفاوض لتشكيل الحكومات, خصوصا بنتائج انتخابات لا تعطي أغلبية حاسمة لإحدى الكتل, كما جرى عندنا, يجعل الكتل الفائزة بحاجة لتحالفات, لتشكيل الحكومة, وخصوصا مع التنوع القومي والمذهبي, والتداخلات الإقليمية والدولية, في الساحة العراقية.
هذا الوضع يضطر كتلة الأغلبية, لتقديم ما يدفع الأخرين للمشاركة.. مناصب ومشاركة بالقرار السياسي, وإدارة الدولة.. بل ربما يجعلها هذا الفوز غير الحاسم, عرضة للابتزاز السياسي!
التحالف الوطني هو العمود الفقري, للعملية السياسية والدولة واقعيا, وهو من “يملك”.. وهو من يدير العملية السياسية, ويجب أن يحسن ذلك.., فثقله الجماهيري وتاريخه النضالي, وقدرته الواقعية على تلك الإدارة, يجب أن يُدرك, وأول من يجب أن يدرك ذلك هم أحزاب التحالف نفسه.. فهل يعلمون ذلك؟!
ينسب لأمير المؤمنين علي ابن أبي طالب, عليه وعلى اله افضل الصلوات وأتم التسليم, في مقولة شهيرة في وصف أصناف الرجال, منها قوله الرجال أربعة,… ورجل يدري ولا يدري انه يدري, فذلك الناسي, فذكروه.
هل ساستنا في التحالف الشيعي, بحاجة لمن يذكرهم بما يملكوه من قوة!؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.