رد قبيلة السودان على تغريدة الصدر: لم نأتي زحفا من بلد آخر او جبل او سهل الى العراق

ردت قبيلة السودان في العراق، اليوم الثلاثاء، على “مصلح محمد العراقي” الناطق الرسمي بأسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وذلك عقب تغريدة سخر فيها من ترشيح الأطار التنسيقي الشيعي لمحمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء الثامنة بعد إحتلال العراق سنة 2003.

وقالت قبيلة السودان في بيان:

“نتابع عن كثب كل معطيات المشهد السياسي وما خلفه من تبعات سلبية كبيرة على المجتمع العراقي وللأسف أنسحب هذا الخلاف على العشائر العراقية الاصيلة والتي يشهد بدورها وردمها للمشاكل العدو والصديق، لكن أن ينجر الوضع السياسي وتنعكس مخرجاته على مستوى السخرية والاستهزاء بأسم عشيرتنا (السوداني) بشكل منافي للدين الإسلامي والأخلاق الإنسانية والشرائع العالمية في منع التنمر والاستهزاء والسخرية من فرد دون اخر ، ويصدر هكذا خطاب من شخصية تدعي قربها ووصلها بعائلة كريمة دينية حوزوية وهي (آل الصدر) فهذه طامةٌ كبرى”.

واضاف:

“اننا في قبيلة “السودان” نرفض بأي شكل من الأشكال ما أقدم عليه المدعو “صالح محمد العراقي” والذي يسمي نفسه “وزير القائد” من سخرية غير مقبولة جملةً وتفصيلاً وانتظرنا منذ أمس وحتى الان اي توضيح او اعتذار من سماحة السيد مقتدى الصدر ولكن للاسف يبدو ان السيد موافق على هذا الإنحراف الأخلاقي الذي يصدر من اتباعه”.

واعتبرت قبيلة السودان ان:

“هذا الفعل إهانة واساءة لقبيلتنا العراقية الأصيلة والتي تمتد جذورها من في محافظات العراق وهي من اوتاد هذا الوطن ولم تأتي زحفاً من بلدٍ آخر او جبل او سهل ، بل هي من عمق الفرات ودجلة وقدمت تضحيات بحجم العراق ، ونحتفظ بكافة وسائل الرد العشائري التي خبرها العدو قبل الصديق لمن يريد المساس بأسم قبيلتنا”.

وأكدت على “ضرورة فصل اي شأن سياسي عن اسم القبيلة وعنوانها ونرفض استخدامها في الطحن الجاري بين المتنافسين على رقاب العراقيين”.

الإطار التنسيقي الشيعي يرشح القيادي في حزب الدعوة محمد شياع السوداني لمنصب رئيس الوزراء الثامن بعد احتلال العراق 2003

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.