اليونسكو تدرج اثار بابل على لائحة التراث العالمي وفق شروط على العراق تطبيقها في 2020..فيديو

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو”، اليوم الجمعة، 5 تموز 2019، إدراج مدينة بابل العراقية في قائمة “التراث العالمي لليونسكو”.

لكن المنظمة اشترطت على الرغم من ذلك على الحكومة العراقية إزالة كافة المخالفات عن المدينة، وأمهلت السلطات فرصة حتى عام 2020، للخضوع لشروط المنظمة.

وبابل مدينة عراقية، تقع على نهر الفرات، كانت العاصمة حينما كان البابليون يحكمون أقاليم ما بين النهرين، واشتهرت المدينة بحضارتها، وبلغ عدد ملوك سلالة بابل، والتي عرفت بالسلالة العمورية، 11 ملكا، حكموا على مدار ثلاثة قرون (1894-1594 ق.م.).

وكانت آثار بابل مدرجة على لائحة منظمة اليونيسكو للتراث العالمي، قبل أن تحذفها المنظمة، نهاية الثمانينيات من القرن الماضي، بسبب التلاعب بمعالم المدينة الأثرية، وتغيير بعض المعالم، وإعادة بناء أجزاء دون التقيد بالأسلوب العلمي.

وصوت أعضاء لجنة الآثار العالمية في منظمة اليونسكو، الجمعة، على إدراج مدينة بابل على لائحة التراث العالمي.

وقال التلفزيون الرسمي في خبر عاجل، ان “أغلبية الدول الأعضاء في لجنة الآثار العالمية في منظمة اليونسكو صوّتوا، اليوم، على إدراج مدينة بابل على لائحة التراث العالمي”.

وأضاف أن “وزير الثقافة عبد الأمير الحمداني دعا أعضاء لجنة الآثار العالمية إلى زيارة مدينة بابل”.

إنّ مدينة بابل، الأكثر شهرة في العالم بانها عاصمة العالم القديم، تستحق عناية واهتمام جميع الشعوب، وليس الشعب العراقي فحسب، لأنها نتاج حضارة الإنسان على مر العصور، وعلى جميع الدول التعاون لإزالة المعوقات التي تحول دون جعلها ضمن قائمة التراث الإنساني، عبر تقديم المساعدات الفنية والتقنية التي لا تتوفر في العراق لإعادة إعمارها، وإرسال فرق التنقيب والصيانة لاكتشاف المزيد مما لايزال مخبئا من قطعها الأثرية في باطن الأرض، والعمل على جعلها متحفا واسعا للبشرية جمعاء.

واعلنت لجنة الثقافة والاعلام والسياحة والاثار في مجلس النواب، الخميس 4 تموز 2019، عن موافقة اغلب اعضاء لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو على ادراج بابل ضمن لائحة التراث العالمي.

واكدت اللجنة برئاسة سميعة الغلاب ونائب الرئيس حمدالله الركابي والنائب علي الحميداوي المشاركين في المؤتمر الذي يعقد في العاصمة الاذربيجانية باكو ان المفاوضات اثمرت عن موافقة اغلب اعضاء لجنة التراث العالمي البالغ عددها 21 عضوا من دول مختلفة على اضافة بابل ضمن اللائحة العالمية، مبينين ان التحرك مستمر وبقوة من الوفد العراقي من اجل الحصول على التصويت بالاجماع، الذي من المؤمل ان يكون الجمعة.

ونقلت رئيس اللجنة رسالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الى الوفود المشاركة والى اعضاء اللجنة العالمية والتي قال فيها ” بين يديك الان تراث بابل، تراث الانسانية جميعا انها حضارة بابل، عظمة العقل البشري وهو ينجز قبل اكثر من سبعة آلاف سنة الفن والعمارة والفكر والقانون، تراث العقل والروح معا، ارض حمورابي التي انتجت اول قوانين المجتمع المدني في التاريخ، ونيابة عن العالم دافع العراقيون عن بابل ضد الاشرار قديما وحديثا، وبعد انتصارهم الاخير على وحوش داعش الارهابيين الذين هدموا المتاحف وشواهد الحضارة، وحرقوا المكتبات في نينوى، اصبحت حماية آثار العراق ومدينة بابل التاريخية مسؤولية العالم الحر، وان تكون على لائحة التراث العالمي، (صوتك من اجل بابل )، تراث بابل هو الشمس التي يجمعنا نورها في هذا العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.