رغد صدام حسين تبارك ترشيح سيف الاسلام معمر القذافي 2021 للرئاسة في ليبيا

احتفت السيدة، رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي قبل إحتلال البلد سنة 2003، اليوم الإثنين (15 تشرين الثاني، 2021) بترشّح سيف الإسلام معمر القذافي للإنتخابات الرئاسية في ليبيا 2021.

وفي صفحتها عبر “تويتر”، غرّدت رغد صدام حسين:

“أخي الغالي سيف الاسلام القذافي نترقب باهتمام كبير أنا وكل محبيك للمرحلة القادمة”.

وأضافت:

“دعائي لكم بأن تعود إلى المكانة التي تليق بكم، وتخدم ليبيا وتُعيدها لموقعها الحقيقي”.

سيف الاسلام معمر القذافي- صدام حسين

ويوم أمس الأحد، أعلن سيف الإسلام القذافي ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية، وهو ما أحدث لغطا واسعا في الشارع الليبي.
أكدت مصادر، أن سيف الإسلام معمر القذافي، نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، قدم اليوم الأحد، أوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في البلاد في ديسمبر القادم.
وأكدت المصادر، أن سيف الإسلام القذافي:

قدم أوراق ترشحه للانتخابات في فرع المفوضية العليا للانتخابات في مدينة سبها جنوب غربي ليبيا.
كما أكد مسؤول في المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا لوكالة “رويترز” تسجيل سيف معمر الإسلام القذافي كمرشح للانتخابات الرئاسية القادمة.

وسبق :

أن أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في السابع من نوفمبر الجاري فتح باب تسجيل المرشحين في الانتخابات الرئاسية والنيابية القادمة.

وسيستمر قبول الترشح للانتخابات الرئاسية حتى 22 نوفمبر، فيما يستمر قبول طلبات الترشح للانتخابات النيابة حتى 7 ديسمبر المقبل.
وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، أعلن المجلس الانتقالي اعتقاله في جنوب غربي ليبيا.

وقضت محكمة في طرابلس حكماً غيابياً بإعدامه رميا بالرصاص في عام 2015، بعد محاكمة خضع لها مع نحو ثلاثين من رموز نظام القذافي، بعدما أدين بجرائم حرب من بينها قتل محتجين خلال الانتفاضة ضد حكم والده.

محاكمة سيف القذافي “افتقرت لمعايير النزاهة الدولية”

“ليبيا إدريس”.. حكاية شابة كان اسمها ممنوعا في عهد القذافي

كما طالبت المحكمة الجنائية الدولية بمحاكمة سيف الإسلام القذافي، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال محاولة والده، معمر القذافي، غير الناجحة لقمع التمرد ضد حكمه.

لكن الميليشيا الموجودة في مدينة الزنتان، التي أبقت عليه رهن الاحتجاز – بعد قطع أصبعيه اللذين كان يشير بهما إلى النصر على التلفزيون- رفضت تسليمه، ثم عادت وأفرجت عنه في عام 2017، مشيرة إلى أن ذلك جاء بناء على طلب الحكومة المؤقتة.

وأدان المجلس العسكري لثوار الزنتان، الذي شارك سابقا في احتجاز سيف الإسلام، والمجلس البلدي للزنتان إطلاق سراحه من قبل كتيبة أبو بكر الصديق.
و لم يشاهد سيف الإسلام منذ الإفراج عنه، إلا أن بعض المصادر أبقت على وجوده في المشهد السياسي من خلال التحدث باسمه، مشيرة إلى اعتزامه العودة للحياة السياسية.

ورغم الانتقادات التي يواجهها، لا يزال هناك كثير من المؤيدين في ليبيا لسيف الإسلام، وكان الغرب يرى فيه واجهة لنظام القذافي لفترة طويلة، وأنه الوريث القادم لوالده.

وفي يوليو/ تموز الماضي من عام 2020، قالت صحيفة نيويورك تايمز إنها أجرت مقابلة مع سيف الإسلام، حيث أشار أنصاره إلى أنه سيرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية.

فيديو..سيف الاسلام معمر القذافي يقدم اوراق ترشحه لرئاسة ليبيا 2021

سيف الاسلام معمر القذافي- صدام حسين
صدام حسين- عائشة معمر القذافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.