زعيم التيار الصدري: الساسة في العراق اصبحوا مثال الى الفساد والرذيلة!

أكد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، ان السلطة أعمت الثلث المعطل عن معاناة الشعب.

جاء ذلك خلال خطاب للصدر، اليوم الإثنين (16 أيار 2022)، حيث ذكر أنه:

“صار ساسة العراق مثلاً للفساد والرذيلة إلا ثلة قليلة”، مضيفاً أن “أي عذر يرتجي الثلث المعطل أمام الخالق والخلق”.

وشدد على أنه:

“لن نعيد العراق إلى مربع المحاصصة و الفساد”، مردفاً أنه”لن تكونوا في مأمن من زأرة المظلوم”.

الصدر، تساءل في خطابه أنه:

“إلى متى يبقى الفساد والتوافق سيد الموقف والشعب يعاني ولا من مغيث”.

وكان قد أعلن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، عن تحوّلهم إلى المعارضة الوطنية، لمدة لا تقل عن 30 يوماً، بعد “ازدياد التكالب عليه من الداخل الخارج، وعلى فكرة حكومة أغلبية وطنية”.

جاء ذلك خلال تغريدة له، الأحد (15 أيار 2022)، ذكر أنه:

“تشرفت أن يكون المنتمون لي أكبر كتلة برلمانية في تاريخ العراق، وتشرفت ان أنجح في تشكيل أكبر كتلة عابرة للمحاصصة، وتشرفت أن أعتمد على نفسي وأن لا أكون تبعاً لجهات خارجية، وتشرفت بأن لا ألجأ للقضاء في تسيير حاجات الشعب ومتطلبات تشكيل الحكومة”.

وأردف أنه:

“لكن لازدياد التكالب عليّ من الداخل والخارج، وعلى فكرة حكومة أغلبية وطنية، لم ننجح في مساعنا ولله الحمد”، مبيناً أن ذلك “استحقاق الكتل النيابية المتحزّبة والمستقلة، أو من تدعي الاستقلال، والتي لم تُعنّا على ذلك”.

وإزاء ذلك، قرر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وأحد أعضاء التحالف الثلاثي، أنه “بقي لنا خيار لا بد أن نجربه وهو التحول إلى المعارضة الوطنية لمدة لا تقل عن 30 يوماً”.

وتابع أنه “إن نجحت الأطراف والكتل البرلمانية، بما فيها من تشرفنا في التحالف معهم، بتشكيل حكومة لرفع معاناة الشعب، فبها ونعمت”، محذراً أن عكس ذلك سيكون “لنا قرار آخر نعلنه في حينها”.

مجلس النواب الخامس بعد احتلال العراق2003: مواصفات رئيس الوزراء الثامن.. الكفاءة والخبرة السياسية والنزاهة

مقتدى الصدر: المستقلون بمجلس النواب الخامس بعد 2003 لم يقفوا معي وادعو حلفائي لتشكيل الحكومة الثامنة خلال 30 يوما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.