زعيم التيار الصدري يستلم رسالة آية الله خامنئي ويسلم قاآني الجواب

كشفت مصدر مطلع على الحراك التفاوضي في حيّ الحنانة، مقر اقامة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مدينة النجف 160 كيلو متر جنوب العاصمة العراقية بغداد، مساء يوم الثلاثاء 8 شباط2022، عن معلومات جديدة عما دار بين الصدر وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، فيما رجح مصدر التحاق أطراف من الإطار التنسيقي الشيعي مع الصدر لتشكيل الحكومة الثامنة بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المصدر، ان:

“زيارة المسؤول الأمني الإيراني،إلى حيّ الحنانة في مدينة النجف تهدف لإنهاء الخلاف بين الاطار التنسيقي الشيعي والصدر، للملمة البيت الشيعي في العراق”.

وأضاف:

“كما تضمنت الزيارة إطلاع الصدر بضرورة ان تضمن الاطراف التي ستشكل الحكومة الثامنة بعد إحتلال البلد بأن لا يكون العراق مصدر خطر على إيران وتصبح اجوائه منطلقا لقصف منشآتها النووية من قبل اي جهة تقف بالضد من الملف النووي الايراني”.

وبينت المصادر ان:

“الصدر اكد لقاآني بان العراق لن يكون مصدر قلق او خطر لأي دولة جارة او اقليمية”.

في المقابل، اكد مصدر في الاطار التنسيقي الشيعي، ان:

“الامور اتضحت ويبدو ان جزء من الاطار الشيعي سيلتحق بالكتلة الصدرية لتشكيل الكتلة الشيعية الأكبر”.

وفي وقت سابق اليوم، كشف مصدر سياسي مطلع، عن فحوى الاجتماع الذي جمع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مع قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني في حيّ الحنانة بالنجف.

وقال المصدر، إن:

“قاآني سلم الصدر رسالة من المرشد الإيراني الأعلى آية الله، علي خامنئي، أكد فيها على ضرورة توحيد البيت السياسي الشيعي في العراق بكل قواه، والتشديد على حرمة تفكيك هذا البيت، تحت أي ظرف كان”.

وأضاف المصدر، أن:

“الصدر أبلغ قاآني، بإيصال رسالة الى خامنئي مفادها بأنه ماض في مشروع حكومة الأغلبية الوطنية، بمشاركة أطراف من الاطار التنسيقي الشيعي، وليس كل الاطار، وتحديداً رفض أمين عام حزب الدعوة الإسلامية، رئيس الوزراء لدورتين “2006-20014” نوري المالكي.

وكان الصدر قد أكد عقب لقائه قاآني تمسكة بتشكيل حكومة أغلبية وطنية من خلال تغريدة كتب فيها، “لا شرقية لا غربية.. حكومة أغلبية وطنية”.

وهذه ثالث زيارة يقوم بها قاآني للعراق منذ الشهر الماضي في مسعى لردم الفجوة بين القوى الشيعية بشأن تشكيل الحكومة الثامنة بعد إحتلال البلد سنة 2003.

علي خامنئي- نوري المالكي
اسماعيل قاآني – قاسم سليماني
محمد كوثراني- اسماعيل قاآني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.