زيادة صادرات العراق النفطية من الجنوب في آذار

ارتفعت صادرات العراق النفطية من جنوب البلاد في مارس/ آذار مع تحسن الطقس السيئ الذي تسبب في تأخر شحنات في فبراير/ شباط وهو ما يعيد ثاني أكبر بلد منتج للخام في منظمة أوبك إلى المسار مجددا صوب تسجيل صادرات قياسية.
وأظهرت بيانات ملاحية، إن الصادرات من مرافئ العراق الجنوبية بلغت 2.66 مليون برميل يوميا في المتوسط في الثمانية عشر يوما الأولى من مارس/ آذار. وبلغت الصادرات في فبراير/ شباط بأكمله 2.29 مليون برميل يوميا.
وإذا استمرت الزيادة فسيعود العراق مجددا إلى المسار صوب المستوى القياسي لصادرات الجنوب 2.76 مليون برميل يوميا الذي سجله في ديسمبر/ كانون الأول.
وقال مصدر لدى شركة تشتري الخام العراقي “تتمثل عنق الزجاجة في طاقة التصدير.”
وتنتج حقول النفط الجنوبية التي يتم تطويرها بمساعدة الشركات النفطية الأجنبية جزءا كبيرا من نفط العراق بينما تشكل المرافئ الجنوبية المنفذ الرئيسي إلى الأسواق العالمية.
واستمر ضخ النفط من حقول الجنوب رغم الاضطرابات نظرا لبعدها على المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.
ويصدر العراق أيضا كميات أقل من خام كركوك عبر ميناء جيهان التركي. وتوقفت تلك التدفقات في معظم عام 2014 واستؤنفت في ديسمبر كانون الأول في أعقاب اتفاق بين بغداد وحكومة إقليم كوردستان.
وعزز خام كركوك صادرات العراق لتصل إلى 2.94 مليون برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول مسجلة مستوى قياسيا مرتفعا.
وقال وزير النفط عادل عبد المهدي في 11 من مارس/ آذار إن الصادرات قد ترتفع لتتجاوز ثلاثة ملايين برميل يوميا هذا الشهر بدون “مفاجآت”.
وقال مصدر نفطي إن الصادرات الشمالية بلغت 290 ألف برميل يوميا في المتوسط في العشرة أيام الأولى من مارس/ آذار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.