ساحة التحرير: قادة التيار الصدري..متواطئون وصامتون عن أتباعهم.. ومحمد توفيق علاوي فرض بالهراوات والآلات الجارحة!؟

أصدر معتصمو ساحة التحرير، وسط العاصمة العراقية بغداد، بياناً بشأن تطورات الأوضاع الجارية في البلاد، والتوتر الحاصل بعد عودة أتباع التيار الصدري إلى ساحات التظاهر.

وقال البيان الذي 2 شباط 2020 إنه :

“منذ اليوم الأول من تشرين الأول وحتى يومنا هذا، مارست السلطة معنا كل أنواع القمع والترهيب هشمت رؤسنا بقنابل الغاز المسيل للدموع، واخترقت صدورنا بالرصاص الحي، عبر قناصيها وأجهزتها القمعية، وخطفت مئات الناشطين الذين تعرضوا للتغييب والتعغذيب والترويع، إلا أننا صمدنا بسلميتنا التي آمنا بها، وبعلمنا العراق وشعارنا (نريد وطن)، ومرت الأيام والأشهر ولم تترك السلطة طريقاً للقمع إلا وسلكته، وكان آخرها اسلحة الصيد المميتة”.

وأضاف البيان، ” ما نتعرض له اليوم في ساحة التحرير، وساحات الاحتجاج الأخرى إرهاب من نوع آخر، تقوم به مجاميع خارجة عن القانون تدعي الانتماء إلى التيار الصدري مع تواطؤ وسكوت مخجل من قيادات هذا التيار المتواجدين في الساحة، على تصرفاتهم التي تريد فرض مرشح التسويات السياسية محمد توفيق علاوي علينا، عبر استخدام الهراوات والآلات الجارحة، والسيطرة على منصة المطعم التركي، في مشهد يعيدنا إلى سلطة القمع الأولى، والدكتاتورية”.

محمد توفيق علاوي – عادل عبد المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.