سرايا السلام الجناح العسكري للتيار الصدري تقطع طريق ( فلوجة – سامراء) بعد يوم واحد من افتتاحه!

أقدمت “سرايا السلام” الجناح العسكري للتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، على قطع طريق (فلوجة – سامراء)، بعد يوم واحد من افتتاحه.
وأُغلق الطريق الذي يربط محافظتي الانبار وصلاح الدين بمحافظات شمال البلاد، أكثر من سبع سنوات، بسبب الأعمال التخريبية التي لحقت به إبان سيطرة تنظيم داعش على كلا المحافظتين، قبل أن يتم افتتاحه صباح أمس الأحد، أمام حركة العجلات.

الفيديو

https://www.facebook.com/AliraqNet.Net/videos/1887527424729989


وأبلغ عدد من سائقي العجلات في كراج بغداد بمدينة الفلوجة وسائل إعلامية، أن :

“سرايا السلام، منعتهم من السير في طريق (الفلوجة – سامراء)، من دون بيان الأسباب”.
وسرايا السلام تتولى تأمين قضاء سامراء بشكل أساس، الذي يضم مرقد الإمامين العسكريين علي الهادي والحسن العسكري، والذي تعرض لاستهداف في 2006 حيث كان كفيلاً بتفجر عنف طائفي في العراق امتد لسنوات.
من جانبه أفاد مصدر مسؤول في قيادة عمليات الأنبار، بأن:

“قائد العمليات ومحافظ الانبار، أجريا اتصالاتهما مع محافظ صلاح الدين والقيادات الأمنية هناك، ولا علم لهما بأسباب منع الانباريين من العبور”.
وأضاف المصدر، أن “قادة سرايا السلام، ترفض الحديث مع أي مسؤول عن المحافظتين”.
من جانبه برر مصدر في سرايا السلام ذلك الإجراء الى عدم تأمين الطريق ومخاوف تسلل عجلات مفخخة نحو سامراء.
وقال قيادي في السرايا السلام، إن الطريق بحاجة لنصب اجهزة كشف متفجرات “سونار” وكاميرات رصد فاعلة لتفادي هجمات وخروقات قادمة من جهة الرمادي، معتبرا ذلك الطريق يشكل خطراً، بخاصة أنه شهد هجمات ارهابية تسببت بخسائر بشرية بسبب طبيعته الوعرة.
واضاف “ان افتتاح الطريق بحاجة الى تحصينات لحماية أرواح المواطنين وليس انجازاً اعلامياً، على حد تعبيره.

بعد قرار رئيس الوزراء السادس بعد 2003 عبد المهدي حول الحشد الشعبي..سرايا السلام الصدرية: باقون في سامراء!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.