سرور خسرو: الإعلام العراقي يتعرض لضغوطات سياسية كبيرة

العراق نت/ بغداد

أكدت رئيسة تحرير جريدة “النداء” سرور خسرو، إن الإعلام العراقي الحر يتعرض إلى ضغوطات سياسية كبيرة، وكذلك من الذين يعملون في القنوات والصحف التابعة للأحزاب .

. رأيكم بالإعلام العراقي في وقت الحاضر ؟
من المعروف إن الإعلام ينقسم إلى إعلام مقروء ومسموع كالصحف والإذاعة والتلفزيون والإعلام العراقي يعيش بين مد وجزز وغير مستقل والسبب لأنه إعلام أحزاب وكتل سياسة فكل حزب يسير الإعلام على هواه ووفق مبادئ إلا إنني لا أريد أن اتهم الإعلام وأقول هذا مطلقاً بل يوجد أعلام حر نجد فيه خيرا .
. عمر صحيفتكم وصداها في الشارع العراقي ؟
صدر العدد الأول لجريدة النداء في أب 2005 وتوزع في جميع محافظات العراق باستثناء كوردستان وهي صحيفة يومية وفي مقدمة الصحافة المحلية ومستمرة في الإصدار ليومنا هذا .
. هل الصحافة والإعلام تتعرض لضغوط سياسية ؟
أكيد يتعرض الإعلام إلى ضغوطات سياسية كبيرة، وكذلك من الذين يعملون في القنوات والصحف التابعة للأحزاب ولو أن بعض من القنوات الفضائية والصحف اليومية الصادرة محلياً فيها حرية التعبير في الكتابة والنشر تصب في مصلحة العراق والعراقيين ولكن مع الأسف بعض الإعلام تتعرض لثرثره وشد أعصاب المشاهد والمستمع.
. هل يتجاوب المسؤول مع الإعلام ؟
المسؤول ينقسم إلى قسمين مسؤول متجاوب مع الإعلام لغرض الدعاية والنشر وإعلان من أجل تثبيت نفسه وبقاءه في الموقع الذي مكلف به وليس من أجل خدمة المواطن ومنهم لا يتجاوب مع الإعلام فتراه يتهرب من النشر حتى لايفضح أمره .
. موقف صحيفتكم من مجمل الوضع السياسي الشائك في العراق ؟
العراق يعيش حالياً في دوامة نتيجة ظروف عديده يمر بها الوضع العسكري والأمني والاقتصادي وغيرها فضلاً تفشي الفساد الإداري والمهاترات نتيجة غياب القانون وصحيفتنا مع المواقف الوطنية التي تخدم الوطن والمواطن .
. هل تتلقون المساعدات المالية من أطراف حكومية ومنها نقابه الصحفيين ؟
تموين صحيفتنا ذاتي ولم نتلقى أي مساعدات حكومية لأن الحكومة مشغولة بمشاكلها التي لاتنتهي وإما نقابة الصحفيين فلا دور لها نهائيا بدعم الصحافة .
كلمة أخيرة
أقول في كلمتي الأخيرة الله في عون الإعلام وإلاعلاميين مادامت هناك محصاصه في العمل والكل يبكي على ليلاه رغم هذا أقول البركة في الخيرين من أبناء شعبنا سيبقى العراق وشعبه شامخا عالياً مهما هبت الرياح سينجلي الغبار وتظهر شمسه .
وأقدم شكري وامتناني إلى صحيفتكم الراقية “العراق نت” لأتاحتها لنا هذه الفرصة للتعبير عن آراءنا في الصحافة العراقية .

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.