سفير بريطانيا السابق في بغداد: لن أفتقد الميليشيات التي تقتل العراقيين والذين يثرون على حساب العراقيين!

قال السفير البريطاني “المنتهية مهامه” في العراق ستيفن هيكي، الجمعة، إنه لن يفتقد “الميليشيات” التي تقف عائقاً أمام استقرار العراق وازدهاره.

وأضاف هيكي في تغريدة (2 تموز 2021): “لن أفتقد الميليشيات التي تهدد وتقتل الكثير من العراقيين وضيوف العراق. اولئك الذين يثرون على حساب العراقيين”.

وتابع: “اولئك الذين لا يظهرون الولاء لدولتهم، والذين هم العقبة الرئيسية التي تحول دون استقرار العراق وازدهاره”.

وأكد هيكي أن “بريطانيا ستواصل وقوفها إلى جانب العراق لبناء دولة قوية ومجتمع مدني قوي”.

وستستبدل بريطانيا سفيرها في العراق، حيث سيحل (مارك بريسون ريتشاردسن) محل ستيفن هيكي سفيراً لبريطانيا في العراق، وسيجري هذا الاستبدال في تموز 2021.

سيباشر مارك ريتشاردسن مهام منصبه الجديد في الشهر القادم، وقد شغل من قبل منصب نائب السفير البريطاني في بغداد وقنصل بريطانيا في البصرة، إضافة إلى عدة مناصب في وزارة الخارجية البريطانية كنائب سفير في الصومال ورئيس فريق عمل ليبيا والمستشار السياسي للسفارة البريطانية في كابول.

ورئس ريتشاردسن أيضاً فريق عملية سلام الشرق الأوسط، وكان نائب السفير البريطاني في الخرطوم، والسكرتير الثاني السياسي للمفوضية السامية البريطانية في إسلام آباد، ومدير مكتب جبل طارق في الاتحاد الأوروبي، ومدير وحدة الاستقرار في وزارة الخارجية البريطانية في الفترة (2014-2019).

مارك برايسون ريتشاردسون
ستيفن هيكي