سليم الجبوري يرحب بدعوة المرجعية الدينية باهمية تماشي الاصلاحات مع الدستور

رحب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الجمعة، بدعوة المرجعية الدينية العليا الى ان تتماشى الاصلاحات الحكومية مع الدستور.
وقال المتحدث الاعلامي باسمه عماد الخفاجي في بيان، ان الجبوري “يرحب بدعوة المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني بان تتماشى الاصلاحات الحكومية مع الدستور والقانون، واعادة النظر بالامتيازات الخاصة التي كانت قد أقرت خلال الدورات البرلمانية السابقة”.
وأضاف إن “دعوة المرجعية الدينية تعد دعما لورقة الاصلاحات البرلمانية وضرورة عدم تعارضها مع الدستور العراقي الذي كان السيد السيستاني من اول المصرين على كتابته والتصويت عليه عام ٢٠٠٥”.
واضاف الخفاجي ان “رئيس مجلس النواب يعتزم زيارة النجف لبحث استجابة المرجعيات الدينية لدعوته باصدار فتاوى تحث على فتح المساجد ودور العبادة للنازحين والمهجرين بهدف ايوائهم في هذه الاحوال الجوية السيئة التي يمر بها العراق والمنطقة، اضافة للقائه الزعماء والقيادات في وسط وجنوب العراق بهدف دعم جهود المصالحة الوطنية”.
وكانت المرجعية الدينية العُليا، قد رفضت اليوم ما وصفته بـ”التفاف ومماطلة” مجلس النواب في تنفيذ الاصلاحات، مشددة في الوقت نفسه على “التعاون بتنفيذها مع الحكومة”.
وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، في خطبة الجمعة انه “قد تم التأكيد منذ البداية على ضرورة ان تسير تلك الاصلاحات بمسارات لا تخرج بها عن الاطر الدستورية والقانونية، ولكن لابد هنا من التأكيد ايضا على انه لا ينبغي ان يتخذ لزوم رعاية المسار الدستوري والقانوني وسيلة من قبل السلطة التشريعية “البرلمان” او غيرها للالتفاف على الخطوات الاصلاحية او التسويف والمماطلة للقيام بها استغلالاً لتراجع الضغط الشعبي في هذا الوقت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.