سيدة عراقية تتساءل في بغداد: لماذا؟

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، السبت 25 كانون الثاني2020، مقطعا مصورا يظهر امرأة من بين المتظاهرين وهي تروي حادثة اعتداء تعرضت لها على يد قوات الأمن كما يبدو.
وشكت المرأة، وهي أم لطفلتين، وفق المقطع المصور، من تعرضها للضرب على الرغم من ” التزامها بالحجاب الإسلامي وعدم وجود أي شيء يشثير الريبة بمظهرها”.
وقالت المرأة، :
” لماذا يعتدون عليّ، أليس هذا حجاباً إسلامياً؟
أليس هذا حجاباً زينبياً؟
“، مضيفة :
وجهي مكشوف، ومن يريد قتلي فليفعل، لكن لدي طفلتان، عليه قتلهما معي، فلا أحد لهم غيري”.
ولم يتسن
لـ العراق نت التحقق من الموقع الذي وقعت فيها حادثة الاعتداء على المتظاهرة.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في العاصمة العراقية بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 39 متظاهر للإغتيال و600 للقتل و3200 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

ولم يتسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.