سيلين ديون ودعت حبيبها الى الأبد

ودعت المغنية الكندية سيلين ديون محاطة بأولادها الثلاثة وعدد من الشخصيات زوجها ووكيل اعمالها رينيه انجليل الذي شيع الجمعة في اجواء مؤثرة تخللتها محطات موسيقية داخل كاتدرائية سيدة مونتريـال الضخمة.
وقد سارت سيلين ديون برداء اسود ماسكة يدي ابنيها التوأمين إدي ونيلسون البالغين خمس سنوات، في ممشى الكاتدرائية التي شهدت قبل 21 عاما زواجها من رينيه انجليل.
وبالتزامن كانت تتردد كلمات اغنية “تروا زور فان” المعروفة للمغنية الكندية في انحاء الكاتدرائية التي غصت بحوالى الفي مدعو، ما ترك مساحة ضيقة لأفراد العموم الذين توافدوا بأعداد كبيرة لحضور التشييع.
ثم وضعت سيلين ديون ثلاث زنابق سوداء على نعش زوجها المصنوع من خشب الابنوس والموضوع في الممر المركزي في مقابل مذبح الكنيسة. وكانت زنبقة بيضاء، رمز مقاطعة كيبيك الكندية، تزين كل مقعد في كاتدرائية سيدة مونتريـال.
وفي خلال مراسم التشييع، وجه الابن البكر للثنائي رينيه شارل البالغ 15 عاما تحية الى روح والده مستذكرا الاحاديث التي كان يتبادلها معه عن “الغولف والهوكي والبوكر” والطعام.
وقال رينيه شارل متوجها الى والده “انت قدوة من الصعب اتباعها”.
وقبله، وجه باتريك انجليل الابن البكر من الابناء الستة لرينيه انجليل من ثلاث زيجات، تحية الى من وصفه بـ”أحد فاتحي مجال صناعة الترفيه (…) الذي اسهم في اشعاع كيبيك حول العالم”.
وترأس اسقف مونتريـال المونسينيور كريستيان ليبين هذه المراسم الى جانب الاسقف ابراهيم ميخائيل ابراهيم من كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك خصوصا لكون رينيه انجليل متحدرا من عائلة لبنانية – سورية.
ومثلت صوفي غريغوار زوجها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في هذه المراسم بسبب مشاركته في المنتدى الاقتصادي في مدينة دافوس السويسرية. كذلك حضرت وزيرة الثقافة ميلاني جولي.
وقبل المشاركة في مراسم التشييع، وجه رئيس وزراء مقاطعة كيبيك فيليب كويار تحية الى رينيه انجليل واصفا اياه بـ”فاعل الخير الكبير” ومؤكدا أنه “سيبقى في قلب الكيبيكيين”.
وحضر عدد من الفنانين والمؤلفين الموسيقيين الكنديين الذين تعاونوا مع رينيه انجليل اضافة الى اصدقاء للراحل بينهم لاعبو هوكي سابقون وشركاء له في لعبة البوكر.
كما أن مراسم التشييع التي ارادتها حكومة كيبيك “وطنية” مع تنكيس للاعلام على المقار الرسمية في المقاطعة، نقلت عبر قنوات التلفزيون الكندية. كذلك اتاحت سيلين ديون لمعجبيها من حول العالم مشاركتها حزنها عبر بث مراسم التشييع على موقع الكتروني مخصص لذلك.
وعشية التشييع تلقت سيلين ديون على مدى سبع ساعات التعازي من محبيها الذين انتظر بعضهم لساعات طويلة في جو من البرد القارس. لكن هؤلاء حصلوا على ضمانة من مغنيتهم بعزمها الاستمرار في الغناء واحياء الحفلات من خلال بطاقة عليها صورة بالابيض والأسود لزوجها كتب عليها “ادركت أن مسيرتي كانت بطريقة ما تحفته واغنيته وسمفونيته الخاصة. فكرة عدم التمكن من انهائها كانت تؤلمه بشدة. ادركت انه في حال كان ليرحل يوما، علي الاستمرار من دونه ومن أجله”.
وقد توفي رينيه انجليل في 14 كانون الثاني عن 73 عاما في منزله في لاس فيغاس في ولاية نيفادا غرب الولايات المتحدة. وقد وفر انجليل لسيلين ديون التي يكبرها بـ26 عاما عقودا فنية بمبالغ طائلة بعدما نجحت في بيع اكثر من 220 مليون البوم حول العالم.
وكان انجليل بدأ مسيرة لم تتكلل بالنجاح كمغن في فرقة لموسيقى البوب من تيار “يي يي” الرائج في ستينات القرن الماضي.
وقد فقدت سيلين ديون اصغر الافراد في عائلة مؤلفة من 14 ولدا، شقيقها دانيبل البالغ 59 عاما من جراء مضاعفات اصابته بالسرطان، وذلك بعد يومين على وفاة زوجها. ويشيع شقيق المغنية الكندية الاثنين قرب مونتريال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.