شاسوار عبدالواحد: الاتحاد الوطني الكردستاني هو من اعتقلني

أكد رئس حركة الجيل الجديد شاسوار عبد الواحد،اليوم الجمعة، أن التظاهرات التي خرجت للاحتجاج في كردستان كانت سلمية، وبلغت أعدادها عشرات الآلاف، مبيناً أن التظاهرات أخافت إدارة الإقليم. وقال عبد الواحد:
إن “المظاهرات كانت سلمية 100%، ونزل عشرات الآلاف من المواطنين الى الشارع. كانت تظاهرات سلمية انتهت بحض ارادتهم”. وأضاف، أن:
“حكومة كردستان، والقوات الكردية، شعرت بالخوف لكونها أول مظاهرة تخرج الى الشارع بلا تحريك حزبي، أو تحريض”،لافتا أن “أعمال الشغب التي وقعت، قامت بها عناصر مندسة تابعة للأحزاب الحاكمة في الإقليم”. وتابع عبد الواحد، أن:
” الاتحاد الوطني الكردستاني هو الذي اعتقلني، أنا شخصياً لا أعرف من هو الشخص الذي أمر بالاعتقال، هناك مراكز عدة للقرار داخل الحزب، ولا أستطيع أن أجزم، لكني متأكد أن الاتحاد كان وراء هذه الفعلة”.