شيعة العراق بين بذاءات البعث ومعمّمي الطائفة- زكي رضا

لم يألوا زعماء الأحزاب والميليشيات الشيعية وجيوشهم الألكترونية جهدا، في سبيل شيطنة إنتفاضة شعبنا منذ إنطلاقتها في الأوّل من أكتوبر العام الماضي ولليوم من أجل إنهاء هذه الإنتفاضة أو أحتوائها. فعلاوة على إستخدامهم مختلف أساليب القمع التي أدّت الى إستشهاد المئات وجرح الآلاف وخطف وتغييب العشرات من المتظاهرات والمتظاهرين السلميين والناشطات والناشطين، نراها تعمل جاهدة على إلصاق تهم غير أخلاقيّة بحق هؤلاء الشباب وتجمعاتهم في سوح الإعتصام من أجل كسر شوكتهم وتأليب جماهيرهم غير الواعية بحراك شعبنا ضدّهم. ولفشلهم في مساعيهم الدنيئة هذه، إنظمّت إليهم شخصيّات من فئة أخرى لا تقلّ عنهم وحشية وقسوة ودناءة على الرغم من موقعهم الديني الذي يحتّم إنتخاب الموعظة في مخاطبتهم للجمهور وليس التهم غير الأخلاقيّة التي لا يقبلها عقل ولا ضمير، وهنا نعني فئة المعمّمين. هذه الفئة التي دخلت على خطّ معاداة شعبنا بتبنّيها تهم الساسة والميليشياويين غير الأخلاقيّة بحق المنتفضين وتسويقها من على منابرهم أو عبر تغريداتهم بحجّة الدفاع عن القيم والأخلاق. وكأنّ الإختلاط بين الجنسين في التظاهرات من أجل غد أجمل لعراقنا المبتلى هو خروج على قيم شعبنا وأخلاقه ودينه، والإختلاط بين الجنسين في المزابل نتيجة فساد السلطة وحماتها من بعض رجال الدين هو الدين والأخلاق والقيم بعينها!!

لقد تجاوز بعض رجال الدين في معرض دفاعهم عن السلطة الفاسدة كفسادهم ،على المتظاهرين بشكل وقح وغير أخلاقي، فنرى بعضهم يحلف بأغلظ الإيمان منّ أنّ للسلطة تسجيلات وأفلام عن ظواهر اللواط والدعارة وتعاطي المخدّرات، لكنّه ومعه السلطة بكل ما تملك من قوى لليوم فشلت في تسجيل حالات تحرّش داخل ساحات التحرير في عموم البلد. وهناك من لم يجد أي أثر للخمر والمخدّرات والدعارة واللواط، عندما كان أنصاره يعيشون مع المنتفضين في خيام الثورة، الّا أنّه وجدها ما أن ترك أتباعه الثورة لينتقلوا الى الخندق المعادي لها مباشرة!!

هؤلاء جميعا ولمّا كانت الإنتفاضة خرجت من رحم معاناة الأغلبية الشيعية في الوسط والجنوب كجزء من معاناة شعبنا بأكمله، فأنّهم يوجهون سهام إتهاماتهم وحقدهم على هذه الأغلبية الشيعية. وهنا تحديدا يركبون مع البعث الفاشي نفس المركب الذي يمتاز بكل ما هو غير أخلاقي وفاسد ومجرم. هؤلاء المعمّمين ومعهم زعماء الأحزاب والميليشيات الشيعية، يعيدون الى أذهاننا تلك البذاءات التي جاء بها أولاد الأزقّة الخلفية وهم يوجهون تهم تليق بهم وحدهم للشيعة كطائفة، بعد إنهيار إنتفاضة آذار المجيدة سنة 1991 ، مستخدمين عبارات لا يليق بنا طرحها هنا، على عكس المعمّمين الشيعة وهم يطرحونها من على منبر الإسلام!!

في سلسلة مقالات لجريدة الثورة البعثية بعد إنهيار الإنتفاضة الآذارية، خرجت علينا تلك الصحيفة بمقالة تحت عنوان “التعصب الشيعي فساد أخلاق أهل الهور”، والتي جاء فيها “إن هذا الصنف من الناس بوجه عام، كان مركز إيواء ونقيضة غير شريفة لعناصر الشغب والخيانة التي اجتاحت جنوبي العراق ومن الفرات الأوسط في الأحداث الأخيرة، وإذا ما عرفنا كل هذا وغيره كثير، وعرفنا أن بعض هذا الصنف من الناس في أهوار العراق هم من أصول جاءت مع الجاموس الذي استورده القائد العربي محمد القاسم من الهند. وعرفنا أن من أبرز عاداتهم سرقة ممتلكات الخصم عندما يتخاصمون، وحرق دار القصب التابعة لمن يتقاضون منه أو يتنازعون معه، سهل علينا تفسير الكثير من ظواهر النهب والتدمير والحرق والقتل وانتهاك الأعراض التي أقدم عليها المجرمون المأجورون” (*).

لو عدنا الى التهم التي يوجهها زعماء الأحزاب والميليشيات وبعض المعمّمين للمنتفضين اليوم وغالبيتهم العظمى هم من الشيعة، لرأينا أنّها نفس التهم التي كان البعث يوجهها للمنتفضين في الجنوب وقتها وغالبيتهم من الشيعة أيضا. الا أنّ الإسلاميين وفي الحقيقة تجاوزوا البعثيين في أخلاقهم الرثّة، في أنهم أضافوا تهم أخرى كالمخدرات اليها، والتي يبدو ان البعثيين كانوا سيكيلونها هم ايضا للمنتفضين وقتها لو كانت اي المخدرات متوفرة كما اليوم في عهد العراق الإسلامي.

(*) جريدة الثورة، العدد الصادر يوم 5 نيسان 1991.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.