صحفي يحقق في شكاوي عن مضايقات تواجه موظفات في وزارة الثقافة يتعرض الى التهجم من وكيلها

يدعو المرصد العراقي للحريات الصحفية المسؤولين العراقيين رفيعي المستوى في السلطتين التشريعية والتنفيذية الى عدم إتخاذ مواقف متشنجة من وسائل الإعلام والصحفيين والمراسلين والمصورين الذين يحاولون الوصول الى المعلومات، والكشف عن حالات فساد وتجاوزات في بعض الوزارات والدوائر الحكومية، ويطالب المرصد المسؤولين كافة الى التعاون مع وسائل الإعلام للكشف عن الفساد ودعم عمل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضاء لوقفه، أو تحجيمه لا التستر عليه، وحتى ممارسته من قبل بعضهم مستغلين الصلاحيات المتاحة لهم وفق نظام المحاصصة والتوافق السياسي.
الزميل محمود فؤاد مراسل قناة الحرة الفضائية قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إنه بعث برسالة نصية الى السيد فوزي الأتروشي وكيل وزارة الثقافة العراقية ومدير عام دار النشر والثقافة الكردية وكالة بغية تأمين لقاء معه للحصول على تصريحات في إطار تقرير تلفزيوني يقوم بإنجازه لحساب قناة الحرة عراق الثلاثاء الماضي حول شكاوي تلقاها من قبل موظفين وموظفات يعملون في الدار تتعلق بمضايقات تجري هناك، لكنه لم يرد على رسالتي. فؤاد أضاف للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إنه تلقى إتصالات من موظفين أبلغوه إنهم تعرضوا الى التوبيخ من قبل السيد الأتروشي على خلفية تلك الرسالة، واعقب ذلك إتصال وردني من السكرتيرة الشخصية للسيد أتروشي تحدثت إلي بهذا الخصوص لتنفي وجود هذه الشكاوي، وكانت رفعت من الصوت في الهاتف حيث يسمعني السيد الوكيل، وكنت أسمع له يتهجم على وسائل الإعلام والصحفيين، ويرفض الحديث لنا لأننا بزعمه نصبنا أنفسنا كقضاة، وإنه أرفع من أن يتحدث لوسائل الإعلام حول هذا الموضوع، وإن منصبه الحكومي لايتيح له التنازل والحديث ! فؤاد أشار للمرصد العراقي للحريات الصحفية، بأنه رد على الأتروشي طالبا منه أن يكون أكثر هدوءا وتعاونا مع وسائل الإعلام (لأننا نحقق في قضايا تردنا من داخل دار الثقافة والنشر الكردية) وعليه أن ينفي، أو يؤكد هذه المعلومات التي تكررت حيث مازلنا نتلقى إتصالات من موظفين وموظفات يتعرضن للمضايقات.
المرصد العراقي للحريات الصحفية يشير الى إن حالات الفساد والتجاوز هي من شأن القضاء، ومكتب المفتش العام في وزارة الثقافة العراقية، لكنه يرفض بشدة أي إعاقة لعمل الصحفيين والفرق الإعلامية والمراسلين والمصورين مهما كانت الأسباب خاصة في حال كانت مهمة المراسل تتعلق بالكشف عن حالات فساد وتجاوزات وإستغلال الوظيفة، ويدعو الصحفيين الى مساعدة الحكومة العراقية وأجهزتها التنفيذية للعمل بقوة من أجل دعم سلطة القضاء والقانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.