صخول ” بدر ” تمعمع : أنا شريفة فاضلة و نزيهة مهيبة !- مهدي قاسم

كان الأجدر بصخول ” بدر ” أن لا تمعمع بعد تصريحات مشعان الجبري حول فساد جميع السياسيين المتنفذين ..
فالرجل ـــ و على الرغم من فساده الفادح و لسانه القادح و سيره الرادح ، فلم يقل غير الحقيقة والحقيقة الكاملة وحدها ، وهي نفس الحقيقة الدامغة التي يقولها الشارع العراقي و يكررها يوميا عبر تجمعات و اجتماعات و تظاهرات جماهيرية احتجاجية أو تصريحات فضائية ، لأنه مقتنع بها لكونها عين الصواب مثلما هي تماما ، لحد أخذت المرجعية الموقرة كذلك ترديدها و التنديد بها في أيام خطبة الجمعة ..
إما لكون تصريح مشعان الجبوري قد تصادف مع تقرير ” صندوق تنمية العراق”**عن فساد وزارة النقل في عهد السيد هادي العامري والكاشف ـــ أي التقريرــ عن مستور مظاهر فساد و إهدار مئات مليارات دنانير ابتلعتها مشاريع و مقاولات وهمية ومصالح فردية و فئوية ، فما ذلك إلا من سوء حظ ” بدر ” بني يعرب !! ، لهذه المصادفة المحرجة والسيئة بالنسبة لصخول ” بدر ” إلى درجة دفعتها إلى إن تمعمع معمعة جماعية ساخطة على مشعان الجبوري و على رب الجبوري ..
و بالمناسبة : إذا كان مشعان الجبوري بهذا السوء الرهيب ، مثلما يشير إليه ممثلو” بدر ” الآن ، فقد كان الأحرى بهم إقناع نوري المالكي آنذاك ، أي في ذلك اليوم ” التاريخي الأغر ” الذي قرر فيه المالكي إعادة الاعتبار إلى المدان ــ قضائيا ــ مشعان الجبوري بعد ممارسة ضغوط سياسية بهدف إجبار القضاء على إسقاط تهمة اللصوصية عنه ، عبر وساطة سمساره السابق عزت الشابندر ، و ذلك لأن مشعان الجبوري كان في ذلك الحين أكثر سوءا مما هو عليه الآن ، لكونه كان يدافع عن النظام السابق و يمجّد الطاغية البائد متلاكما مع من يعري جرائم الديكتاتورالدموي في فضائية الجزيرة ، و يحرّض على ” المقاومة الوطنية” البعثية والجهادية القاعدية ” و يعلّم ” المقاومين ” عبر فضائيته في سوريا على كيفية صنع مواد متفجرات و قنابل وعبوات لقتل المواطنين الأبرياء و المسالمين بحجة ممارسة ” المقاومة الوطنية ” لاجتثاث الشعب العراقي ..
ومع ذلك فقد سكت ” البدريون ” آنذاك لا معمعة ولا احتجاج ضد مشعان الجبوري ..
فأنتم ــ كأحزاب الإسلام السياسي الشيعية ــ قد أثبتم بإنكم مجرد ساسة انتهازيين و أغبياء و سذج وفوق ذلك بليدين أيضا ! ــ فمن الطبيعي أن ثعلبا ماكرا كمشعان الجبوري الذي قد تربى و ترعرع و نشأ في بيئة فُطمت على دهاء تاريخي موروث ، و تطبعت بالغريزة على ذلك كسلوك يومي مناور ومتقلب حربائي بين يوم و آخر ، ، أن يقودكم من أنوفكم و أذانكم كخراف ناعسة أو فاطسة !..
همسة لهادي العامري : لعب المستشار الألماني السابق هلموت كول دورا كبيرا في توحيد شطري المانيا ، أي أصبح موّحد ألمانيا ، محرزا من خلال ذلك على جدارة وطنية عالية و شعبية واسعة ، ولكن عندما تورط بأخذ ” رشوة ” ــ ليس لنفسه إنما لحزبه ـــ فأنه سقط سياسيا و انتهى مرة واحدة و إلى الأبد ، مختفيا من المسرح السياسي المحلي و العالمي على حد سواء ، بالرغم من دوره التاريخي في توحيد المانيا ..
فالفساد لا يُبرر بالكفاح الوطني أو بالجهاد الإسلامي كنوع من مكافأة صمت أو قبول على الفساد !! ..
هوامش ذات صلة :
* ( بدر تهاجم مشعان الجبوري وتعد إقالته من البرلمان “مطلباً شرعياً”
http://www.sotaliraq.com/newsitem.php?id=317606#ixzz3yz5Vsyw0
**(صندوق تنمية العراق: شبهات فساد بعقود مطاري بغداد والبصرة تصل إلى 29 مليون دولار..
http://www.sotaliraq.com/newsitem.php?id=317429#ixzz3yzCrraZ2)**

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.