صراخٌ بين الضلوع- يحيى غازي الأميري

أما يكفيكَ هذا الفرار
وهذا الذل والانكسار
صعلوكٌ* مُشَّردٌ، مشتتُ الأفكار
لا أهلَ لا وِلْدَان، لا صحبةً لا دارُ ولا خلّان
أما مللتَ من التَّشرّدِ
فما عرفتك تحب التسكع والخنوع
وحياة الضنكِ والضياعِ والجوع.
فكم تقاذفتك حياةُ المَنون**، وسياط السجونِ
ولاحقتك العيونْ؟!
وتحملّتَ بجَلدٍ آلاف الإهاناتِ وزفرتَ دماً بدل الآهات
ومن أجلِ قوت الجياع والمشردين لسعتكَ
سياطُ الظلم مزقتك
دون أن تقول آه
فأنتَ الرجل ُالوَعِيُّ لعمقِ الجراح
وأسباب النواح.
أمنِ البردِ والليلِ وصوتِ الرعد والمطر تهرب
أم من المفخخاتِ وكاتمِ الأصواتِ
تخافْ
لمَ يرتجفْ قلبكُ مذعوراً من نداء الحرية
في وضحِ شمسِ النهار
وها أنت ومن بعيد
تنشد النجاة بالأشعار
أما كفاك طوافاً؛ فحتّام*** تعيش القهر والدموع والأحزان
وتلوذ مذعوراً بمنعطفِ شارعِ مهجور
صاحبت النجباءَ الثقات، وساعدت الأيتامَ والمشردين،
ورأيت الفقراءَ يفرون مذعورين
من شلالات دمٍ نازفةٍ بيد الطغاة،
والآن البغاة والبغي
غزتْ البلاد
وأذاقوا العباد كاسات البؤس والشقاء
ملايينٌ من صحبك مشردين في العراء والخيام،
وكهوف الجبال
والأزقة النائية المظلمة المحاطة بالأوحال والازبال
لقد غابت منذ زمنٍ وعودُ العدلِ والحرية والإنصاف.
وغريمك
امتلك ناصية الأمر
وبيده المال والسلطان.
عــد الى وطنك
فقد أصبحَ أكبرُ مرتعاً
مُشرع الابواب
للسراق…….
ووثب من غفوته مذعوراً؛ فقد علا
صراخُ وعويلُ زوجته وأمه والصِبْيَة،
فقد شبت نارٌ في خيمته أو ما يسمى
دارٌ في زمنِ المحنة.

هذيان مع الفجر/ مالمو الثلاثاء في 22-12-2015

معاني بعض الكلمات في النص
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*الصُعلوكُ: فقير لا يملك شيئاً، يعيش على الهامش؛ مشرِّد
**مَنون: الموت
***حتّامَ: كلمةٌ مركبة ٌأصلها من (حتى) وَ (ما) ما الاستفهامية حذفتْ الألف فيها؛ معناها (إلى مَتى)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.