صفقة اطلاق سراح الصيادين القطريين..العبادي: دخول الاموال القطرية للعراق غير قانوني وسنعيدها لقطر

اكد رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، انه لم يكن موافقا على اعطاء الفيزا الى الصيادين القطريين الذين اطلق سراحهم، الجمعة الماضية، معللا السبب بان وضع البلد ليس مناسبا للصيد، وفيما كشف عن وضع الحكومة يدها على اموال هائلة قادمة من قطر، مشيرا الى ان الحكومة ستعيد الاموال الى الدوحة باعتبارها اموالاً قطرية.
وقال العبادي، في مؤتمره الصحافي الذي عقده عقب جلسة مجلس الوزراء، ان “الذين تم اختطافهم اثنين من السعوديين، وباكستاني واحد، و24 قطريا، دخلوا العراق بفيزا رسمية وبحماية وزارة الداخلية”.
واضاف، ان “مسؤولية الحكومة حمايتهم”، مستدركا “لم اكن موافق على اعطائهم فيزا فوضع البلد ليس مناسبا للصيد، ولكن كانت علينا مسؤولية اطلاق سراحهم بأمان وكنا حريصين على ذلك”.

الصيادين القطريين العراق
واشار الى، ان “الحكومة القطرية ارسلت سفيرها الى العراق بداية الشهر الجاري في الثالث من نيسان الجاري، حول جهود لإطلاق سراحهم وحدثت مجموعة امور وطلبوا بعد اسبوع موافقة بان تعود الطائرة الى العراق وبها مستشار امير قطر وجاءوا الى هنا ووفرنا الحماية”.
ولفت العبادي، الى أنه “كانت هناك حقائب بأعداد كبيرة في الشحن، طلبنا تفتيشها وكان هناك رفض، الا اننا وضعنا اليد عليها وحميناها وفهمنا ان بها اموال بكمية هائلة مئات ملايين الدولارات”.
واوضح ان “جهدنا كان لإطلاق سراح المختطفين بأمان، وعندما ارادوا اعادة الاموال لم نوافق لأنها دخلت من دون موافقة ويجب اعادتها وفق القانون، لذا تحفظنا على المال ولازال موجودا لدى الحكومة العراقية”.
وتابع العبادي، “سنتخذ الاجراءات القانونية فهو مال قطري سيعود الى قطر، ولا نوجه اصابع الاتهام الى احد ولكن نقول ادخال المال بهذا الشكل خطأ قانونا، ويعتبر غسيل اموال ونريد التفاهم مع قطر بشأنه”.

امير قطر تميم الصيادين القطريين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.