صواريخ كاتيوشا تستهدف قاعدة عين الاسد في الانبار

اعلن التحالف الدولي، استهداف قاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الانبار غربي العراق، بخمسة صواريخ.

وذكر التحالف الدولي، في بيان لها، اليوم الاربعاء (5 كانون الثاني 2022)، أنه:

“في الساعة حوالي 6:45 أطلقت المليشيات الخارجة عن القانون 5 صواريخ باتجاه قاعدة عين الاسد العراقية”.

وأضاف التحالف الدولي:

“سقطت هذه الصواريخ على بعد حوالي كيلومترين من القاعدة في عمل طائش آخر كان من الممكن أن يلحق أضراراً بالغة بالمدنيين العراقيين الأبرياء”.

يذكر أن خلية الإعلام الأمني أعلنت عن سقوط صاروخ على معسكر النصر غربي بغداد.

وجاء في بيان الخلية اليوم الأربعاء (5 كانون الثاني 2022) أن:

“صاروخا سقط على معسكر النصر غربي بغداد”، مضيفا أن “انطلاقه كان من حي الجهاد”.

وعثرت القوات الأمنية على منصة لاطلاق الصواريخ عليها صاروخ لم ينطلق عيار 240 ملما، وتم تفكيكه وتسليمه الى مديرية الأدلة الجنائية، وفق البيان.

وحسب خلية الاعلام الامني فان الأجهزة الأمنية والوكالات الاستخبارية “تتابع تحقيقاتها للوصول الى المنفذين”.

وازدادت الهجمات على قوات التحالف في العراق هذه الأيام بالتحديد بعد انتهاء المهملة التي منحتها ما تطلق على نفسها “المقاومة” للقوات الاميركية لمغادرة البلاد مطلع العام 2022، وبالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لمقتل رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي، جمال جعفر ” أبو مهدي المهندس”، وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، في طائرة مسيرة اميركية قرب مطار بغداد الدولي فجر يوم الثالث من كانون الثاني/ يناير 2020.

وأمس الثلاثاء استهدفت طائرتان مسيّرتان قاعدة عين الأسد بالانبار.

بدورها أكدت خلية الإعلام الأمني الثلاثاء (4 كانون الثاني 2022) استهداف قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار، بطائرتين مسيرة.

وأشارت الخلية الى ان “الطائرتين تم إسقاطهما خارج محيط القاعدة، دون خسائر”.

والإثنين، أفاد مصدر أمني بأن منظومة الدفاع الجوي أحبطت محاولة استهداف قاعدة فكتوريا في مطار بغداد الدولي بطائرات مسيرة

وعن تفاصيل العملية أشار المصدر إلى أنه، فجر يوم الإثنين (3 كانون الثاني 2022) “تمكنت منظومة الدفاع الجوي سي رام من إسقاط طائرات مسيرة حاولت استهداف قاعدة فكتوريا في مطار بغداد الدولي”، منوهاً إلى أنه “تم إبعاد طائرتين خارج محيط القاعدة، وغير معلوم مكان سقوطهما إلى الآن”، مضيفاً لم تسفر العملية عن إصابات تذكر.

خلال الأشهر الماضية، استهدفت عشرات الهجمات الصاروخية منشآت عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنوداً أجانب إضافة إلى السفارة الأميركية في بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.