(ضحايا مجزرة العمال الشيعة ببغداد)..(من يمثلهم سياسيا واخلاقيا ودينيا)..لمتى الشيعة ايتام القيادة- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم
(ضحايا مجزرة العمال الشيعة ببغداد)..(من يمثلهم سياسيا واخلاقيا ودينيا)..لمتى الشيعة ايتام القيادة

من يمثل ضحايا العمليات الانتحارية.. ومنها..  (تفجير مسطر العمال بساحة الطيران ببغداد.. وتفجير حي جميلة.. وعزاء المقدادية.. وسيطرة الاثار بالحلة.. وملعب الحصوة.. الخ).. وهل هؤلاء ايتام القيادة الدينية والسياسية والاخلاقية والاجتماعية والعشائرية والاكاديمية والفكرية..
ولمتى يستمر تصوير (الجلاد ضحية..والضحايا هم الجلادين).. فنجد (سياسيين وشيوخ عشائر ورجال دين يمثلون السنة ينقلون ما يصورونه مظلومية وتهميش السنة للعالم.. تصل لتشويه الحقائق.. مثال تصويرهم للفلوجة .. مثال للمدينة الجائعة المظلومة التي يجوع اهلها؟؟ رغم انها معقل تنظيم داعش الارهابي السني.. واذا الفلوجة ضعيفة وجائعة كيف يتم تفسير قوة داعش بين حاضنتها اهل الفلوجة انفسهم..حيث تواجه القوى الامنية والعسكرية مقاومة شرسة من مقاتلي تنظيم الدولة بالفلوجة).. بالمقابل رغم كل المذابح ضد الشيعة (لا نجد من يتحرك لنصرة هؤلاء ونقل مظلوميتهم للعالم ليظهر حرب الابادة التي تطال الشيعة بمنطقة العراق)..
فكل مذبحة تجري ضد الشيعة.. لا نجد أي تحرك من شيوخ العشائر ..الذين اثبتوا انسلاخهم ..وكل همهم تقديم انفسهم كمأجورين لمن يدفع لهم.. ليطلقون له اهازيجهم ويهزون له كروشهم.. فكلنا وجدنا عوائل ضحايا مجزرة سبايكر التي يفوق عددهم 1700 شهيد ..كيف تظاهروا مظاهرات يتيمة.. لم يخرج معهم لا شيوخ عشائرهم ولا عمائم مذهبهم.. ولا منظمات ما تسمى المجتمع المدني..
(فهل السبب ان شيوخ العشائر الشيعية يعكسون مجتمع ريفي ينظر فيه الشيخ لبقية ابناء عشيرته الفلاحية على انهم اقل منه شأنا.. بالمقابل شيوخ العشائر السنية ذات النزعة البدوية يشعرون بانهم جزء لا يتجزء من عشائرهم ولا ينظرون بفوقيه لهم) حسب ما اشار له عالم الاجتماع علي الوردي.. فنرى العشائر السنية شيوخها تثور وتطالب بما يعتقده السنة حقوقهم..  بالمقابل شيوخ العشائر المحسوبة شيعيا لا تبالي بمصير ابناء عشائرها ما زال روبيات الذهب والهدايا تصل اليهم من الحكام والمسؤولين كرشوة لسكوتهم عن المصائب التي تجري ضد ابناء العشائر الشيعية..
وكذلك نجد المؤسسة الدينية المعممة مشغولة بصراعاتها الداخلية.. وفي سد بيبانها حينا وفتحها للسياسيين حينا اخر.. حسب المصلحة .. وابناء المراجع المتوفين مشغولين بتصفية حساباتهم المالية والسياسية من اجل توسيع نفوذها وتثبيته .. والقوى السياسية مشغولة بالحفاظ على كراسيها .. ومافياتها المالية.. واجنداتها الاقليمية.. ليبقى المكون الشيعي بمنطقة العراق ايتام القيادة..

ان  كل المصائب التي جرت وتجري ضد الشيعة يتحمل مسؤوليتها القوى السياسية المحسوبة شيعيا التي رفضت قيام الاقاليم..ومنها اقليم للمكون الشيعي بمنطقة اكثريتهم من الفاو لسامراء.. وفضلت محاصصة بين كتل سياسية فاسدة لتتقاسم الكعكة المالية والمناصب فيما بينها .. وبين الكتل الكوردية والسنية..  ولم تقبل مشاركة بين المكونات على اسس اقاليم ثلاث.. (الاقاليم الفدرالية تعني تشارك المكونات بالحكم والثروة).. (المحاصصة السياسية.. تعني تقاسم السياسيين للحكم والثروة).. لذلك نجد السياسيين واحزابهم رفضوا الاقاليم وتمسكوا بالمحاصصة السياسية لان المحاصصة اثرتهم.. في حين الاقاليم تعني ان المكونات تحكم نفسها بنفسها بعيدا عن استغلال السياسيين..
………………………………………..
تعقيبات ثابتة بمواضيعنا..
بحثنا عن المقدس.. فتركنا غير المقدس..
بحثنا عن (اية الله .. والمعمم.. والولي المقدس.. وحجج الاسلام والمسلمين.. الخ).. فاستعبدنا انفسنا بعوائل معممة وغير معممة تسيدت على رقابنا وزجت خيرة ابناءنا للحروب والموت .. هل الشيخ زايد الناهض بالامارات.. ومهاتير محمد الناهض بماليزيا.. كانوا ضمن وصف مقدس؟؟ الجواب كلا..فالباحث عن المقدس كالباحث عن هلاكه بيده.. وطيحان حظه بارادته.. للجهل المقدس الذي يعشعش بعقله المتعفن .. بعفونية متراكمة من مروجي الجهل المقدس..
………………………………………………

رسالة للشيعة:
اذا صدقت زعيما.. وارسلك للهلاك.. فلتعلم الاجيال (الحكمة).. (بان هؤلاء ليسوا قادة بل خونة)
…………………………………………………………
نصيحة للشيعة:
ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..
………………………

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.